هآرتس: قياديون فلسطينيون يتخوفون من أضرار التوجه للأمم المتحدة في سبتمبر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559633/

اكدت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية في 9 يونيو/حزيران ان قياديين فلسطينيين بينهم رئيس الوزراء سلام فياض يتخوفون من نتائج المسعى الفلسطيني للحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر المقبل وخصوصا من تردي العلاقات مع الولايات المتحدة وحدوث تصعيد أمني بالضفة الغربية.

 

اكدت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية في 9 يونيو/حزيران ان قياديين فلسطينيين بينهم رئيس الوزراء سلام فياض يتخوفون من نتائج المسعى الفلسطيني للحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر المقبل وخصوصا من تردي العلاقات مع الولايات المتحدة وحدوث تصعيد أمني بالضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة إنه إلى جانب فياض يعارض هذا المسعى رئيس الوزراء السابق أحمد قريع (أبو علاء) والمندوب الفلسطيني السابق في الأمم المتحدة ناصر القدوة الذي قالت الصحيفة أنه مرشح لخلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يصر على دفع المسعى في الأمم المتحدة. واشارت الصحيفة الى قول دبلوماسيين أوربيين تحدثا خلال الأسابيع الأخيرة مع قياديين فلسطينيين وعدد من المسؤولين الاسرائيليين ان نقاشات ساخنة تدور داخل القيادة الفلسطينية حول المسعى في سبتمبر.

واكد مسؤول اسرائيلي ان عددا من القياديين التقاهم مؤخرا اصبحوا يدركون ان التوجه الى الامم المتحدة يمكن ان يلحق ضررا باسرائيل الا انه ليس بالضرورة ان يعود ذلك بالفائدة على الفلسطينيين وتعود ذلك الى خشيتهم من تردي العلاقات مع الولايات المتحدة وخصوصا مع الكونغرس.

ويعزو المسؤول الاسرائيلي السبب الاخر الى انه لا شيء يتغير في الواقع الامر الذي سيؤدي الى تردي الوضع الامني في الضفة الغربية واندلاع انتفاضة ثالثة.

ويخشى المعارضون الفلسطينيون من أن اعترافا دوليا قد يمنح الفلسطينيين دولة بحدود مؤقتة فقط ويزيل قضايا أساسية مثل القدس واللاجئين عن الطاولة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية