مجموعة الاتصال حول ليبيا تلتقي في ابوظبي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559627/

تعقد مجموعة الاتصال حول ليبيا يوم 9 يونيو/حزيران اجتماعها الثالث في أبوظبي لبحث سبل مساعدة الثوار الليبيين، ولتحضير مرحلة ما بعد القذافي.

تعقد مجموعة الاتصال حول ليبيا يوم 9 يونيو/حزيران اجتماعها الثالث في أبوظبي لبحث سبل مساعدة الثوار الليبيين، ولتحضير مرحلة ما بعد القذافي.

وذكرت وزارة الخارجية الاماراتية في بيان صدر عنها ان مجموعة الاتصال "تعمل على وضع الآلية المالية المؤقتة موضع التنفيذ وهي أداة حاسمة تسمح للمجلس الوطني الانتقالي الليبي بتلقي وإدارة الاموال لتغطية النفقات الاساسية الضرورية والحفاظ على الخدمات العامة والأوضاع المعيشية الاساسية للشعب الليبي".

كما سينظر الاجتماع في "إمكانية تأسيس آليات دولية لفك الاصول المالية المجمدة التي كان نظام القذافي يحكم عليها قبضته سابقاً ليتم توجيهها لصالح الشعب الليبي"، وستناقش المجموعة ايضاً "خيار تنفيذ التدابير العقابية ضد الافراد والشركات والهيئات الاخرى التي تستمر في دعم نظام القذافي".

ويشارك في الاجتماع أكثر من 20 وزير خارجية بينهم وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ووزراء خارجية فرنسا الان جوبيه وإيطاليا فراكو فراتيني والامارات الشيخ عبدالله بن زايد.

ومن المتوقع أن تناقش كلينتون خلال الاجتماعات الأوضاع في اليمن وسورية والبحرين، وغيرها من القضايا الإقليمية، إلى جانب بحث مسائل الدعم المالي للمجلس، ووضع آلية دولية شفافة لتقديم هذا الدعم.

من جهتها قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند، التي ترافق كلينتون "إنه مع كل لقاء جديد للمجموعة يزداد الضغط الدولي على حكومة القذافي ويتوسع النبض تجاه التغييرات في ليبيا".

وذكرت مصار اعلامية أن الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو سيشارك في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية ومن المقرر أن يلقي الأمين العام كلمة خلال الاجتماع.

وكانت مجموعة الاتصال، التي أنشئت في لندن في أواخر مارس/آذار الماضي، تضم دولاً عربية وغربية، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وقطر والاردن والمغرب، إلى جانب منظمات دولية كالأمم المتحدة والجامعة العربية وحلف شمال الأطلسي قد أنهت اجتماعها السابق في روما متعهدة بالافراج عن مليارات الدولارات من الاموال الليبية المجمدة للمساعدة في تمويل المعارضين المسلحين الذين يسعون للاطاحة بالقذافي. وكانت الولايات المتحدة قد جمدت أكثر من 34 مليار دولار من الأموال الليبية، ويحاول المشرعون الأمريكيون تمرير قرار في الكونغرس يسمح باستخدام هذه الأموال للأغراض الإنسانية فقط.

وكانت روسياأعربت على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف عن عدم رضاها كون مجموعة الاتصال تحاول لعب دور مجلس الامن الدولي، ليس فقط بحق ليبيا بل تجاه دول اخرى في الشرق الأوسط.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية