نيويورك تايمز: ادارة اوباما كثفت حربها السرية ضد "القاعدة" في اليمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559611/

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤولين امريكيين قولهم ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما كثفت من وتيرة حربها السرية في اليمن بعد توقف دام لأكثر من عام.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤولين امريكيين قولهم ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما كثفت من وتيرة حربها السرية في اليمن بعد توقف دام لأكثر من عام.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر يوم 9 يونيو/حزيران ان التصعيد الامريكي في الاسابيع الاخيرة، المتمثل في حملات قصف بطائرات "درون" بدون طيار ومقاتلات اخرى، يأتي في وقت تمر فيه الحكومة اليمنية، بازمة حقيقية وتصارع من اجل البقاء في السلطة.

وتقول الصحيفة ان المسؤولين الامريكيين يرون ان تلك الضربات الجوية تعد احدى الخيارات التي تعمل على منع مسلحين من تنظيم القاعدة من تكريس سيطرتهم على مناطق يهيمنون عليها في اليمن، موضحة ان الطائرات الامريكية قتلت يوم الجمعة الماضي ابو علي الحارثي، وهو ناشط من تنظيم القاعدة، وعدد من المسلحين جنوبي البلاد، وذكر شهود ان الغارة اسفرت ايضا عن مقتل اربعة مدنيين، وان غارة اخرى استهدفت رجل الدين المناهض لامريكا انور العولقي، ولم تنجح في قتله.

وأضافت الصحيفة استنادا الى مسؤولين امريكيين ان عناصر الاستخبارات الامريكية والسعودية يحصلون على معلومات من خلال التنصت الالكتروني وتسريبات المخبرين، الا انه مع اتساع نطاق الصراع في اليمن ظهر تهديد جديد يتعلق بوجود مسلحين خطيرين ما ادى الى توجيه ضربات جوية أمريكية ضدهم.

وقال مسؤول آخر ان ما جعل الامر اكثر صعوبة هو اندماج مسلحي القاعدة مع جهات او اطراف يمنية محتجة.

واشارت نيويورك تايمز الى ان الحملة العسكرية الامريكية في اليمن تشرف عليها قيادة قوة العمليات الخاصة في وزارة الدفاع، بتعاون وثيق مع وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية، وان فرق التنصت والتجسس تعمل من صنعاء لتحديد الاهداف.

وأوضحت ان القلق من احتمال اخفاق الحملة الامريكية، مع ضعف موقف حكومة الرئيس صالح، دفع السفير الامريكي في صنعاء الى الاجتماع بزعماء المعارضة لاقناعهم بضرورة استمرار العمليات العسكرية الامريكية، وان هؤلاء دعموا فكرة ضرب القاعدة بصرف النظر عن من يحكم صنعاء.

واختتمت الصحيفة بالقول ان الحرب الامريكية في اليمن واحدة من اكثر الاسرار كتمانا في ادارة الرئيس اوباما، تترافق مع قلق من ان تؤدي الى اضعاف قبضة صالح على السلطة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية