وزير الدفاع الروسي: هناك خلافات مبدئية حول الدفاع الصاروخي بين روسيا والناتو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559593/

اعلن اناتولي سيرديوكوف وزير الدفاع الروسي في اعقاب جلسة مجلس روسيا - الناتو على مستوى وزراء الدفاع ببروكسل عن وجود خلافات مبدئية بين روسيا وحلف الناتو حول  موضوع اقامة المنظومة الاوروبية للدفاع الصاروخي.

اعلن اناتولي سيرديوكوف وزير الدفاع الروسي في اعقاب جلسة مجلس روسيا - الناتو على مستوى وزراء الدفاع ببروكسل 8 يونيو/حزيران عن وجود خلافات مبدئية بين روسيا وحلف الناتو حول  موضوع اقامة المنظومة الاوروبية للدفاع الصاروخي.

وقال سيرديوكوف ان "الخلافات الموجودة بيننا تتسم بطابع مبدئي. وقبل كل شيء يدور الحديث عن الضمانات بشأن استبعاد امكانية استخدام المنظومة الاوروبية للدفاع الصاروخي لاعتراض الصواريخ الباليستية الروسية العابرة للقارات".

واكد الوزير ان الطرفين "لم يتمكنا بعد من تحديد الهدف النهائي للتعاون وبنية منظومة الدرع الصاروخية". واضاف ان الخبراء يحاولون حاليا ايجاد صيغة اتفاق على وثيقة تنص على المبادئ السياسية للتعاون، ولكن هناك خلافات في هذا الموضوع ايضا. وذكر كذلك ان فريق العمل لمجلس روسيا - الناتو اتفق على خطة العمل للعام الحالي، مضيفا ان الطرفين "لم يتفقا على المواقف المبدئية".

واشار الى ان مخاوف روسيا لم تؤخذ بعين الاعتبار. وقال: "نرى ان بعض البلدان تستمر في عقد اتفاقات ثنائية من دون مراعاة المخاوف الروسية"، قاصدا بذلك الاتفاقات الرومانية الامريكية لنشر الصواريخ الامريكية في رومانيا. وشدد سيرديوكوف على ان قضية الدفاع الصاروخي تعد المسألة الرئيسية للعلاقات بين روسيا والناتو. وقال ان "حوارنا يجب ان يستمر". واعرب عن استعداد روسيا لهذا الحوار "سواء في اطار مجلس روسيا - الناتو او على المستوى الثنائي".

واكد الوزير مع ذلك على ان روسيا ستعكف على تطوير قواتها النووية الهجومية في حال عدم التوصل الى اتفاق بشأن منظومة الدفاع الصاروخي.

من جانبه اعلن اندرس فوغ راسموسن الامين العام لحلف الناتو ان الحلف لا يشكل خطرا على روسيا ولا يعتبرها دولة تشكل خطرا عليه. وقال ان "الحوار مع روسيا يدور في مجراه الطبيعي"، مشيرا الى ان لدى كل طرف مصالحه، وانهما "يحتاجان الى الوقت لايجاد حل مقبول بالنسبة اليهما".

واعاد راسموسن الى الاذهان ان الحلف اقترح على روسيا اقامة منظومتين مستقلتين للدفاع الصاروخي، مما سيزيد من فاعليتهما. ولمح الى ان الناتو لا ينوي تقديم اية ضمانات مثبتة في الوثائق. وقال ان "أفضل ضمانة هي مشاركة روسيا في التعاون المفتوح. وهذا سيتيح ان نتوصل الى المستوى المطلوب من الثقة المتبادلة". واضاف انه "ليس لدى الناتو اي بديل للتعاون المفتوح مع روسيا".

هذا وكان راسموسن قد دعا روسيا في افتتاح الجلسة الى التعاون مع الحلف في مجال الدفاع الصاروخي. وقال ان "الناتو قرر اقامة منظومة الدفاع الصاروخي لحماية نفسها من الخطر الصاروخي. اما روسيا فهي ايضا قلقة من هذا الخطر، ولذلك فانه يجب علينا ان نعمل بصورة مشتركة".

واكد راسموسن قائلا: "بامكاننا في سياق عملنا المشترك في مجال الدفاع الصاروخي ان نعرض قدرتنا على بناء امننا المشترك وعلى المضي قدما في طريق اقامة تعاون أوثق في مختلف المجالات في المستقبل". واضاف قوله ان "لدينا امكانية فريدة لتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة الاوروبية الاطلسية".

مصدر: وكالات

محلل روسي: الهدف الرئيسي من منظومة الدرع الصاروخية الاوروبية هو محاولة تعطيل القدرات العسكرية الروسية

وفي السياق ذاته قال المحلل العسكري ، رئيس تحرير مجلة "الدفاع الوطني" الروسية إيغور كوروتشينكو لـ"روسيا اليوم" ان "الهدف الحقيقي من تأسيس منظومة الدرع الصاروخية الاوروبية هو ليس التهديدات والخوف من الضربات الايرانية"، مضيفا ان "ايران غير قادرة على القيام بذلك ولا توجد لديها تلك القدرات الصاروخية من أجل ان تضرب اوروبا".

وأعرب الخبير الروسي عن اعتقاده بأن "الهدف الرئيسي من المنظومة الاوروبية هو محاولة تعطيل القدرات الروسية قبل كل شيء، لأن الولايات المتحدة ترى وجود تهديدات من قبل روسيا، لذلك فان الدرع الصاروخية الاوروبية هي عنصر في المنظومة الامريكية الشاملة ". واضاف "ان الغرب لا يريد لهذا السبب بالذات مشاركة روسيا في هذه المنظومة".

ويعتقد كوروتشينكو انه "بالرغم من ان الاتحاد السوفيتي لم يعد موجودا منذ 20 عاما فان الناتو لا يزال ينظر بعين العداوة الى روسيا، رغم ان روسيا في الواقع كما نرى  تحاول تقليص قدراتها النووية ولا تهدد حلف شمال الاطلسي".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك