الظواهري يتعهد باستمرار الجهاد على خطى بن لادن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559588/

تعهد ايمن الظواهري القيادي في تنظيم "القاعدة" بمتابعة "الجهاد" ضد الغرب على خطى اسامة بن لادن، وقال في شريط مصور بثه يوم الاربعاء 8 يونيو/حزيران موقع انترنيت متخصص في رصد المواقع الاسلامية "سنواصل العمل عن طريق الجهاد لطرد الغزاة من ديار الاسلام".

 

تعهد ايمن الظواهري القيادي في تنظيم "القاعدة" بمتابعة "الجهاد" ضد الغرب على خطى اسامة بن لادن، وقال في شريط مصور بثه يوم الاربعاء 8 يونيو/حزيران موقع انترنيت متخصص في رصد المواقع الاسلامية "سنواصل العمل عن طريق الجهاد لطرد الغزاة من ديار الاسلام".

واكد الظواهري ان الولايات المتحدة تواجه أمة اسلامية: "اليوم بحمد الله لا تواجه امريكا فردا ولا جماعة ولا طائفة ولكنها تواجه أمة منتفضة أفاقت من سباتها في نهضة جهادية تتحداها حيث كانت".

واضاف في اشارة الى بن لادن "سيظل قسمه الشهير باذن الله يؤرق منامهم وهو انكم لن تحلموا بالامن حتى نعيشه واقعا وتخرجوا من ديار المسلمين".

وحملت رسالة الظواهري الصوتية عنوان "وترجل الفارس النبيل"، وهي الاولى التي يشير فيها الى مقتل بن لادن ويرثيه.

وقال في اشارة الى الزعيم السابق للتنظيم "ذهب الى ربه شهيدا.. الرجل الذي ارعب امريكا حيا ويرعبها ميتا".

وكرس الظواهري وهو مصري المولد معظم التسجيل الذي بلغت مدته 28 دقيقة لتأبين بن لادن الذي قتل في غارة شنتها القوات الخاصة الامريكية على منزله في باكستان في مايو/ايار بعد البحث عنه لقرابة 10 سنوات.

واشار موجها حديثه لأمريكا الى "إن واشنطن كانت سعيدة بمقتل الرئيس العراقي السابق صدام حسين ولكن العراق الآن في أيدي المجاهدين".

وأضاف "أنتم الآن تبتهجون باغتيال الشيخ أسامة بن لادن المجاهد العظيم ولكنكم أيضا ستندمون".

وقال "إن المسلمين في مصر وليبيا وتونس و سورية يخوضون نفس الكفاح ضد الولايات المتحدة الأمريكية".

كما حث الشباب في باكستان على أن يحذو حذو أقرانهم في الدول العربية ويسعون للإطاحة بحكومتهم .

وفي نفس الوقت نصح الظواهري اتباع تنظيم القاعدة بالكف عن شن هجمات على الأسواق والمساجد والأماكن العامة الأخرى.

كما حذر الظواهري الثوار الليبيين من الشروع في صفقة مقايضة مع دول حلف شمال الأطلسي "الناتو"، موضحا أنه من الخطأ الوثوق بغارات الناتو، ومؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة قيام الليبيين بتسليح أنفسهم.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك