مصدر سعودي يدحض تسريبات أمريكية حول تدهور حالة الرئيس صالح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559568/

دحض مصدر سعودي تسريبات أمريكية حول تدهور حالة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي يخضع للعلاج في المملكة العربية السعودية. وفي تطور آخر أفاد موقع "نبأ نيوز" اليمني نقلا عن مصادر مقربة من الفريق الركن عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس بإحباط مؤامرة انقلاب سعت الولايات المتحدة لإقناع نائب الرئيس بقيادتها.

دحض مصدر سعودي مسؤول يوم 8 يونيو/حزيران تسريبات أمريكية حول تدهور حالة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي يخضع للعلاج في المملكة العربية السعودية جراء إصابته في هجوم استهدف مسجد القصر الرئاسي اليمني  يوم الجمعة الماضي.

وأكد المصدر لوكالة "فرانس بريس" ان حالة الرئيس صالح مستقرة وهو يتابع علاج إعادة التأهيل على أن يخضع قريبا لعملية تجميلية، مضيفا قوله "لا أساس لما تناقلته وسائل إعلام عن تدهور وضعه الصحي".

وأشار إلى أن صالح "بانتظار تحديد موعد لعمليته التجميلية".

وكانت قناة "سي ان ان" نقلت عن مصادر أمريكية مسؤولة لم تكشف عن هويتها أن حالة علي عبدالله صالح أسوأ مما كان يعتقد. واكدت المصادر اصابة صالح بحروق بليغة في الوجه والصدر بالاضافة الى توقف إحدى رئتيه عن العمل جراء تعرضه للهجوم الذي يشتبه بوقوف أنصار زعيم قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر خلفه.

مصادر يمنية تتهم الولايات المتحدة بالتخطيط لانقلاب عسكري ضد الرئيس صالح

أفاد موقع "نبأ نيوز" الاخباري اليمني يوم 8 يونيو/حزيران نقلا عن مصادر مقربة من الفريق الركن عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني بإحباط مؤامرة انقلاب عسكري سعت الولايات المتحدة وتنظيم الاخوان المسلمين في اليمن لإقناع نائب الرئيس بقيادتها.

وقالت المصادر ان السفير الأمريكي بصنعاء وقيادة الأخوان المسلمين (الاصلاح) وأطراف أوروبية وضعوا خطة للانقلاب عرضوها للفريق عبد ربه منصور هادي، مؤكدة على انه رفض "وبصورة مطلقة" هذا المقترح. وبحسب هذه المعطيات فقد تعهدت الولايات المتحدة  بحشد الدعم الدولي اللازم لرحيل صالح من اجل تمكين عبد ربه منصور هادي من رئاسة اليمن. بدوره تعهد جماعة الاخوان المسلمين بضمان الموقف الشعبي والتأييد العلني عن "ثورة الشباب".

وقالت المصادر ذاتها لـ"نبأ نيوز" أن نائب الرئيس عقد اجتماعا طارئا مساء الاثنين 6 يونيو/حزيران بكبار قادة الجيش والقيادات الأمنية لاطلاعهم على ما يدور خلف الكواليس، محذرا من احتمال انزلاق البلاد الى الفوضى.

هذا ويذكر ان الرئيس علي عبد الله صالح اعلن غير مرة عن تورط قوى خارجية في الاحداث التى تشهدها البلاد. ونوهت المصادر إلى أن الرئاسة اليمنية رفضت مشاركة خبراء أمريكيين واوروبيين بالتحقيقات في الهجوم على صالح يوم الجمعة الماضي.

ذا وميدانيا قال الناشط السياسي زكريا الكمالي في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" ان الانباء عن سيطرة رجال القبائل على تعز والتى نشرتها وكالات الانباء العالمية "حكاية مبالغ فيها"، مؤكدا ان الوضع هناك هادئ نسبيا، لكن المدينة شهدت ليلة الثلاثاء على الاربعاء اشتباكات قوية، حسب قوله.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية