الخارجية الروسية: جورجيا تتجاهل الاقتراحات السلمية لابخازيا واوسيتيا الجنوبية

أخبار العالم

غريغوري كاراسين  نائب وزير الخارجية الروسيغريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559519/

أعلن غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي في حديث صحفي ادلى به لمراسل وكالة انباء "ايتار – تاس" الروسية ان جورجيا تتجاهل بعناد اقتراحات جمهوريتي ابخازيا واسيتيا الجنوبية  بعقد اتفاقية عدم استخدام القوة.

أعلن غريغوري كاراسين  نائب وزير الخارجية الروسي في حديث صحفي ادلى به لمراسل وكالة انباء "ايتار – تاس" الروسية ، وهو يعلق على  نتائج الجولة ال 16 للمياحثات  الرامية الى ضمان الامن والاستقرار  في منطقة جنوب القوقاز والتي عقدت يوم 7 يونيو/حزيران  في جنيف، اعلن  ان جورجيا  تتجاهل بعناد  اقتراحات جمهوريتي ابخازيا واسيتيا الجنوبية بعقد اتفاقية عدم استخدام القوة.

يذكر ان المباحثات  تجري تحت رعاية الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا. وتشارك فيها وفود من جمهورية ابخازيا وجورجيا وروسيا والولايات المتحدة وجمهورية اوسيتيا الجنوبية.

وبحسب قول رئيس الوفد الروسي فان جورجيا تحاول جاهدة تعليق المسؤولية على روسيا  دون ان تتطرق الى مصالح ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

واعاد كاراسين الى الاذهان ان رؤساء ابخازيا وجورجيا واوسيتيا الجنوبية قد تقدموا في نهاية السنة الماضية  ببيانات هامة احادية الجانب حول عدم استخدام القوة. ووصف تلك البيانات بانها اساس لا بأس به للمضي قدما في هذه المسألة. وبحسب قول كاراسين  فان  المشقات تكمن في ان اوسيتيا الجنوبية وابخازيا تعتبران انهما يجب ان تتلقيا ضمانات ملزمة قانونيا  بعدم استخدام القوة من جانب جورجيا . اما ممثلي جورجيا  فيسعون الى  الحصول على مثل هذه الضمانات من جانب موسكو. وينحصر الموقف الروسي في  ان روسيا لم تكن  طرفا في النزاع. ولذلك لا تنوي عقد اتفاقية عدم استخدام القوة رغم انها مستعدة للمشاركة في ضمانات مراعاة تلك الالتزامات. والا يجب على الولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الاوروبي ان تقدم هي ايضا  ببيانات كهذه.

 وقال الدبلوماسي الروسي ان المشكلة  تكمن ايضا في ان  حكام جورجيا  لا يريدون الاعتراف باهمية علاقات حسن الجوار مع دول المنطقة كلها بما فيها ابخازيا واوسيتيا الجنوبية. وتزيد الاستخبارات الجورجية من حدة  التوترفي منطقة غالسكي الابخازية وترسل ارهابيين الى هناك، وتقوم باختطاف البشر. وثمة استفزازات على الحدود الجورجية الاوسيتية الجنوبية ايضا. وبعد ذلك كله تتهم السلطات الجورجية  الاستخبارات الروسية بتدبير  محاولات ارهابية.

واعرب كاراسين عن ثقته بان  مفازضات جنيف يجب ان تستمر على كل حال اذ انها تعتبر ساحة وحيدة  تمكن الجورجيين والابخاز والاوسيتيين الجنوبيين من المناقشة المباشرة  لمشاكلهم.

واشار كاراسين الى ان السنوات الثلاث للمفاوضات سمحت بالتوصل الى  استقرار الوضع قبل كل شيء  في المناطق الحدودية. وعلاوة على ذلك  اصبح من المكن  تشكيل آليات تحول دون  وقوع حوادث وتسمح بالرد عليها. وتعمل تلك الآليات في منطقة حدود جورجيا مع ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

يذكر ان الجولة الـ 17 لمباحثات جنيف التي تجرى منذ عام 2008  يتوقع ان تعقد في 4 اكتوبر/تشرين الاول القادم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك