رئيس الاتحاد الافريقي: التدخل الخارجي في النزاع الليبي سينعكس سلبا على تنمية افريقيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559471/

اكد تيودورو اوبيانغا نغيما مباسوغو رئيس جمهورية غينيا، رئيس الاتحاد الافريقي الحالي في خطابه بغرفة الصناعة والتجارة الروسية يوم 7 يونيو ان التدخل الخارجي في النزاع الليبي سينعكس سلبا على تنمية المنطقة الافريقية. بينما اعتبر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ان على العقيد معمر القذافي الرحيل لعدم قدرته على حكم ليبيا وان تنحيه بات ضرورة.

اكد تيودورو اوبيانغا نغيما مباسوغو رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، رئيس الاتحاد الافريقي الحالي في خطابه بغرفة الصناعة والتجارة الروسية يوم 7 يونيو/حزيران ان التدخل الخارجي في النزاع الليبي سينعكس سلبا على تنمية المنطقة الافريقية.

وقال مباسوغو ان المسألة الليبية هي قضية ليبيا الداخلية ويجب معالجتها سلميا حصرا واشار الى انه لا يجوز تصنيف قتل المدنيين وقصف المدن وتدمير المبانئ والبنية التحتية تحت عنوان التدخل الانساني.

واعرب الرئيس عن مخاوفه من تحول "السيناريو الليبي" الى عادة لدى المجتمع الدولي حيث تجري معاقبة كل من هو غير مرغوب به.

وأكد نغيما مباسوغو ان الاتحاد الافريقي يدعو روسيا الى المساعدة على تسوية الوضع في ليبيا من اجل ان يحترم حق سيادة البلد الافريقي.

بدوره اعتبر سيرغي كريوكوف مدير دائرة افريقيا في الخارجية الروسية ان تنشيط جهود الاتحاد الافريقي شرط ضروري لحل مشاكل المنطقة. واكد ان روسيا مستعدة للاسهام في اعداد قوات حفظ السلام الافريقية.

الرئيس الموريتاني يدعو القذافي للرحيل

من جانبه اعتبر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ان على العقيد معمر القذافي الرحيل لعدم قدرته على حكم ليبيا وان تنحيه بات ضرورة، مشيرا إلى أنه سيكون هناك حل تفاوضي مع الوقت.

وأكد ولد عبد العزيز، الذي يترأس لجنة لرؤساء دول الإتحاد الأفريقي المكلفة إيجاد تسوية تفاوضية للنزاع الليبي، أن "الدولة والشعب الليبي هما من يعاني من وضعية ليبيا الراهنة، وقد أصبح من الضروري إقناع القذافي بالرحيل دون التسبب في مزيد من الأضرار".

وأشار ولد عبد العزيز، خلال مقابلة يوم الاثنين 6 يونيو/حزيران مع وكالة "فرانس برس"، إلى أن ضربات الحلف الأطلسي "ربما سمحت بخفض كثافة العمليات التي قامت بها القوات الحكومية، لكن في مجمل الأحوال لا يبدو أن ذلك سيحل المشكلة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية