مصادر امريكية: صالح أصيب بحروق بليغة وحالته أسوأ مما كان يعتقد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559454/

نقلت قناة "سي ان ان" عن مصادر أمريكية مسؤولة أن حالة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أسوأ مما كان يعتقد. واكدت المصادر اصابة صالح بحروق بليغة في الوجه والصدر جراء تعرضه للهجوم الذي استهدف المسجد الرئاسي يوم الجمعة الماضي.

نقلت قناة "سي ان ان" عن مصادر أمريكية مسؤولة لم تكشف عن هويتها أن حالة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أسوأ مما كان يعتقد. واكدت المصادر اصابة صالح بحروق بليغة في الوجه والصدر بالاضافة الى توقف إحدى رئتيه عن العمل جراء تعرضه للهجوم الذي استهدف المسجد الرئاسي يوم الجمعة الماضي والذي يشتبه بوقوف أنصار زعيم قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر خلفه.

وتشير التقارير الصحفية إلى أن الغموض يسود الحالة الصحية للرئيس صالح الذي تم نقله الى السعودية حيث خضع لعمليتين جراحيتين اعلن الاطباء السعوديون عن نجاحهما. كما تتضارب الانباء حول طبيعة الاصابات التى يعاني منها الرئيس، حيث قالت المصادر الامريكية لـ"سي ان ان" ان قنبلة تسببت بها، في حين تركز التحقيقات اليمنية الراهنة "على أن ما حدث وقع داخل المسجد" وليس بسبب هجوم بواسطة صاروخ أو قذيفة، بحسب هذه المصادر.  ويذكر ان الهجوم اسفر عن مقتل 10 اشخاص.

وفي السياق ذاته نقلت وكالة "سبأ" للانباء اليمنية عن مصدر مسؤول أن "أسرة صالح لم تغادر معه إلى السعودية"، مؤكدا انه كان برفقته عدد من المسؤولين الذين أصيبوا معه في القصف. وجاءت هذه التصريحات بعد ورود انباء عن احتمال مرافقة أبناء صالح وأبناء أشقائه له الى السعودية، مما يعتبر اشارة الى عدم رغبته العودة الى البلاد قبل وقف القصف على الاقل.

هذا وميدانيا قال موفد "روسيا اليوم" في صنعاء ان الاوضاع في العاصمة تبدو هادئة بعد ان اعلن الشيخ صادق الأحمر التزامه باتفاق وقف اطلاق النار. واكد موفد "روسيا اليوم" أن الهدنة لا تزال مستمرة على مدى الايام الاربعة الماضية.  اما على الصعيد السياسي فهناك جهود كبيرة تبذل من قبل السفير الامريكي لدى صنعاء الذي يجري في غياب الرئيس صالح لقاءات مع عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية والقائم بأعمال رئيس الجمهورية ومع قيادات أحزاب اللقاء المشترك المعارض بالاضافة الى لقاءات لم يعلن عنها مع قيادات عسكرية منشقة ومع زعماء القبائل من أجل تقريب وجهات النظر بين الفرقاء.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

المصدر: روسيا اليوم + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)