فرنسا مستعدة لتقديم طلب الى مجلس الامن لادانة سورية رغم معارضة روسيا

أخبار العالم العربي

روسيا اليومروسيا اليوم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559437/

أعربت فرنسا عن استعدادها لتقديم طلب الى مجلس الامن الدولي للتصويت على مشروع قرار يدين سورية بسبب قمعها للمحتجين المطالبين بالديمقراطية

أعربت فرنسا عن استعدادها لتقديم طلب الى مجلس الامن الدولي للتصويت على مشروع قرار يدين سورية بسبب قمعها للمحتجين المطالبين بالديمقراطية، بغض النظر عن امكانية استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو).

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه يوم 6 يونيو/حزيران إن الرئيس السوري بشار الاسد فقد شرعيته للاستمرار في الحكم وانه حان الوقت لمجلس الامن الدولي أن يعلن رأيه.

واضاف جوبيه قائلا في كلمة القاها في واشنطن بعد محادثات مع مسؤولين امريكيين من بينهم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون "الموقف واضح جدا.. في سورية عملية الاصلاح ميتة ونعتقد ان بشار فقد شرعيته لحكم البلاد"، وتابع "نعتقد ـ كلنا معا ـ يتعين علينا الان أن نمضي قدما ونوزع مشروع القرار هذا في مجلس الامن".

ورجح الوزير الفرنسي أن يحصل القرار على 11 صوتا مؤيدا على الاقل في المجلس المؤلف من 15 عضوا، قائلا "سنرى ما الذي سيفعله الروس.. اذا استخدموا الفيتو فانهم سيتحملون مسؤوليتهم. ربما انهم اذا رأوا أن هناك 11 صوتا مؤيدا للقرار فانهم سيغيرون رأيهم.. اذن هناك مخاطرة ونحن مستعدون لتحملها".

وأشار جوبيه الى ان عروض الاسد الاولية لتنفيذ اصلاحات شجعت الدول الغربية على وقف انتقاداتها له لكن من الواضح الان أن الحكومة السورية لن تسلك طريق التغيير.

محلل سياسي: مشاهد العنف ستستمر في سورية

اعتبر الدكتور نبيل ميخائيل أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن مشاهد العنف في سورية ستستمر في المستقبل، والامر يتوقف على النظام وعملية تفاوضه مع الجهات المعتدلة في الثورة السورية لتفادي هذا العنف.

واشار ميخائيل الى ان امرين لم يحدثا في سورية: القوات السورية لم تزيد من وتيرة العنف ضد المتظاهرين وثانيا القيادة السورية لم تقوم باصلاحات سياسية جذرية.

واوضح ميخائيل ان لجوء عناصر في الثورة الى العنف جاء لعدم استجابة السلطات لمطالب الشعب

خبير روسي: الوضع في سورية صعب للغاية

قال الكاتب والخبير السياسي نيكولاي ستاريكوف في حديث مع قناة "روسيا اليوم" إن الوضع في سورية حاليا صعب للغاية، وهناك محاولات لزعزعة الاستقرار في البلاد.

واكد الخبير ان السلطات السورية ما زالت تفرض سيطرتها على جميع الاراضي في البلاد.

واوضح الخبير ان المظاهرات التي تشهدها سورية تستغل من قبل جهات ارهابية واستفزازية وقوى اخرى تمثل جهات أمنية خارجية تعادي القيادة السورية وتعمل لضرب استقرار البلاد.

واشار الى ان السلطات في اي دولة كانت وبحسب الدستور يجب عليها ان تحافظ على وحدة الاراضي وامن المواطنين واتخاذ تدابير حاسمة للقضاء على الارهابيين.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق استبعد المحلل السياسي كامل صقر وجود انشقاقات بين صفوف الجيش السوري وقال "لا اتوقع وجود انشقاقات لان هذا غير ممكن عندما يقوم الجيش بمكافحة عصابات مسلحة غير سلمية".وعن الموقف الفرنسي قال صقر ان "الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي تسعى بكل ثقلها لاقناع موسكو والتأثير على بكين لتغيير رأيهما حول سورية. وباريس تمارس المزيد من الغلو والتطرف في قرائتها للوضع بسورية بقصد وبغير قصد من اجل مصالحها السياسية".المحلل السياسي كامل صقر

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية