في يوم من الأيام .. قال المهاتما غاندي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559389/

في يوم من الأيام جاءت سيدة الى المهاتما غاندي تصطحب معها ابنها الصغير السمين وطلبت منه ان يساعدها وينهره ويأمره بالكف عن تناول السكر، فرد غاندي قائلاً "عودي بعد 3 أسابيع".

في يوم من الأيام جاءت سيدة الى المهاتما غاندي تصطحب معها ابنها الصغير السمين وطلبت منه ان يساعدها وينهره ويأمره بالكف عن تناول السكر، فرد غاندي قائلاً "عودي بعد 3 أسابيع".

بعد مرور الأسابيع الثلاثة عادت السيدة الى غاندي ومعها ابنها. نظر المهاتما الى الطفل وقال له "توقف عن أكل السكر"، ثم هم بالانصراف.

استوقفته السيدة وسألته، "لكن لماذا لم تقل ذلك قبل 3 أسابيع ؟" .. فرد غاندي قائلاً "قبل 3 أسابيع كنت آكل السكر".

***   ***   ***

في يوم من الأيام اصطحب الماهاتما غاندي أحد رفاقه الشباب وتوجه الى إحدى المدن للتعريف بأفكاره والدعوة للانضمام اليه.

وعندما دخل غاندي ورفيقه بوابة المدينة توجه له شاب من أبنائها مرحباً به. بعد الترحيب قال الشاب "يا معلم .. انك ستضيع وقتك وجهدك سدى بالدعوة للالتحاق بك في هذه المدينة، فإن قلوب أهلها قاسية ولن يستمعوا اليك وسيرفضون أفكارك، فهم حمقى وجهلة ولا يريدون ان يتعلموا أبداً ويرفضون كل ما هو جديد، فلا تضيع وقتك معهم".

رد المهاتما على الشاب قائلاً "لا أشك في أنك محق"، ثم واصل طريقه.

وبعد مرور بعض الوقت توجه الى غاندي شاب آخر من أبناء المدينة ورحب به قائلاً "سوف يستقبلك أهل المدينة على الرحب والسعة، فالجميع هنا بانتظارك وهم يتشوقون لسماع ما ستقوله لهم، فهم متعطشون للمعرفة ويطمحون لتقديم خدماتهم، فعقولهم وقلوبهم مفتوحة لك".

ابتسم غاندي ورد على الشاب بالقول "لا أشك في انك محق".

بعد ان انصرف الشاب التفت رفيق الماهتما الى معلمه متسائلاً .. "يا معلم .. كيف يكون ذلك ممكناً ؟ فلقد قلت شيئاً لأحدهم ونقيضه لآخر ؟ فلا يمكن للشمس والقمر ان يكونان واحداً، والليل لا يمكن ان يكون نهاراً ؟"

ومرة أخرى ابتسم المهاتما غاندي وأجاب رفيقه  .. "لا أشك في أنك محق. لكنك لابد ولاحظت ان كلا الشابين تحدثا بصدق انطلاقاً من قناعة كل منهما. فالأول يرى السئ فقط بينما يأمل الآخر بالخير، فكل منهما يتقبل العالم كما يتوقع ان يراه، فكيف يمكننا القول ان شخصاً ما يتقبل العالم بشكل خاطئ اذا اختار هو طريقة تقبله له بناءاً على تجربته الخاصة ؟

لم يكذب أي من هذين الشابين، كل منهما قال الحقيقة لكن ليس كاملة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية