الضحك يهدد حياة بريطاني

الصحة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559261/

على الرغم من ان الأطباء ينصحون بالضحك كوسيلة لتحسين المزاج وسبيل للعلاج بحد ذاته، إلا ان الأمر ليس كذلك فيما يتعلق برجل بريطاني يبلغ من العمر 52 عاماً، اذ ينصحه الأطباء من عدم الضحك، والمحاولة لتمالك النفس حتى اذا سمع نكتة او شاهد استعراضاً فكاهياً.

على الرغم من ان الأطباء ينصحون بالضحك كوسيلة لتحسين المزاج وسبيل للعلاج بحد ذاته، إلا ان الأمر ليس كذلك فيما يتعلق برجل بريطاني يبلغ من العمر 52 عاماً، اذ ينصحه الأطباء من عدم الضحك، والمحاولة لتمالك النفس حتى اذا سمع نكتة او شاهد استعراضاً فكاهياً.

ويعود ذلك الى ان الرجل ويدعى مايك هولويل، وهو متزوج وأب لـ 3 أطفال يفقد سيطرته على نفسه وتسترخي عضلاته، مما يسبب شللا مؤقتا لها كاف لأن ينهار ويسقط أرضاً، الأمر الذي قد يسبب له أذى جسدياً. ويقول مايك هولويل انه تعرض للمرة الأولى لذلك عقب زيارته لطبيب أسنان، وانه شعر بضعف شديد في حينه لم يمكنه من الوقوف.

ويجد هولويل صعوبة بالامتثال الى نصائح الأطباء وعدم مشاهدة البرامج الفكاهية، لكن الصعوبة الأكبر التي يواجهها هي عدم الضحك أثناء متابعته لها. ربما يقول البعض انه من لأفضل له في هذ الحالة ان يشاهد البرامج الفكاهية في التلفزوين وهو جالس، لكن المشكلة تكمن في انه يتحمس بقوة لهذه البرامج، مما يدفعه الى الوقوف حين يرى موقفاً يثير ضحكه، ومن ثم يفقد قدرة التحكم بنفسه ويسقط.

وحول هذا الأمر يتحدث هولويل قائلاً ان الضعف ينتاب عضلات رجليه ويديه أولاً، ثم ينتقل الى باقي أعضاء جسمه، مشيداً بدور زوجته التي تبذل مجهوداً كببراً بالاعتناء به وتدعمه بطريقة يصعب وصفها كما يقول.

مجلات طبية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية