نصر الله يتهم المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري بحماية "شهود الزور"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55911/

اتهم حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري بحماية "شهود الزور" في القضية. وانتقد نصر الله السبت "عدم قيام التحقيق الدولي ببحث احتمال أن تكون إسرائيل هي التي نفذت الجريمة". من جهة أخرى دعا الأمين العام لحزب الله إلى استقبال شعبي حاشد للرئيس الإيراني لدى زيارته للبنان.

اتهم الأمين حسن نصرالله العام لحزب الله المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري بحماية "شهود الزور" في القضية.

وقال نصرالله عبر التلفزيون يوم السبت 9 أكتوبر/تشرين الأول "لماذا يصر المدعي العام في المحكمة الدولية القاضي دانيال بلمار على ألا يسلم شهادات شهود الزور"؟ وأشار إلى أن "قانون المحكمة تم وضعه بطريقة تحمي شهود الزور".

ويشار في هذا السياق إلى أن دانيال فرانسين قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الخاصة بلبنان أعلن في سبتمبر/ أيلول أن المحكمة هي صاحبة الحق في البت بطلب المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد الاطلاع على مستندات لدى هذه المحكمة تتعلق بـ"شهادات زور"، يقول إنها أدت إلى سجنه مع مسؤولين أمنيين آخرين لمدة 4 سنوات.

واستأنف بلمار في ما بعد قرار فرانسين، معتبراً أن ليس للمحكمة صلاحية النظر في طلب السيد.
وانتقد نصر الله السبت "عدم قيام التحقيق الدولي بابحث احتمال أن تكون إسرائيل هي التي نفذت الجريمة"، مشيرا إلى "المعطيات والقرائن" التي سبق أن عرضها حول هذه المسألة، وقال إنها تشير إلى تورط الدولة العبرية. وشدد على أن "هناك إرادة دولية تستخدم المحكمة لإصدار قرار ظني يتهم أفرادًا من حزب الله"، داعيًا إلى "التضامن لمنع هذا المخطط الجديد الذي يستهدف ظاهرة شريفة في العالم العربي".
من جهة أخرى دعا الأمين العام لحزب الله إلى استقبال شعبي حاشد للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لدى وصوله إلى بيروت الأربعاء المقبل، مشيرا إلى أن محمود احمدي نجاد يريد زيارة قرى قريبة من الحدود مع إسرائيل.
هذا ويزور الرئيس الإيراني لبنان في 13 و14 أكتوبر/تشرين الأول حيث يلتقي نظيره اللبناني ميشال سليمان ورئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس المجلس النيابي نبيه بري. ويرجح أن يكون له لقاء أيضا مع نصر الله.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية