القمة العربية تعتمد التوصيات بشأن العمل العربي المشترك وتؤكد دعمها لوحدة اليمن والسودان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55907/

اعتمدت القمة العربية الاستثنائية في ختام أعمالها التوصيات التي أصدرتها اللجنة الخماسية العليا في اجتماعها بطرابلس في يونيو/حزيران الماضي والمتعلقة بتطوير منظومة العمل العربي المشترك. وأكدت القمة دعمها لوحدة وسيادة السودان والتزامها بمساعدة السودانيين في التحضير لاستفتاء تقرير مصير الجنوب.

اعتمدت القمة العربية الاستثنائية في ختام أعمالها في سرت الليبية التوصيات التي أصدرتها اللجنة الخماسية العليا في اجتماعها بطرابلس في يونيو/حزيران الماضي والمتعلقة بتطوير منظومة العمل العربي المشترك.

وقال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية في بيان تلاه على القادة العرب يوم السبت 9 اكتوبر/تشرين الأول إنه بشأن مشروع سياسة الجوار العربي قررت القمة  تشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس القمة تكون مفتوحة العضوية، لدراسة مقترح إقامة منتدى الجوار العربي بكافة جوانبه، وكذلك التوقيت الملائم لاعتماده مع الاستعانة بفريق من الخبراء السياسيين والقانونيين والاقتصاديين، مثلما دعت القمة الدول الأعضاء إلى  مواصلة تزويد الأمانة العامة باقتراحاتها بهذا الشأن.

وأكدت القمة دعمها لوحدة وسيادة السودان والتزامها بمساعدة السودانيين في التحضير لاستفتاء تقرير مصير الجنوب.

كما دعت القمة جميع الأطراف في الصومال إلى الحوار من أجل تجاوز الأزمة التي تمر بها البلاد.

وجدد القادة العرب التأكيد على دعم وحدة اليمن والوقوف إلى جانبه في جهوده لمكافحة الأرهاب.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد أكد في خطابه في الجلسة المغلقة للقمة العربية الاستثنائية تمسكه بتسمية "جامعة الدول العربية" في اطار الاصلاحات المقترحة للجامعة.
وشدد مبارك في خطابه خلال الاجتماع على"ضرورة ألا يغدو تطوير عملنا المشترك قطيعة مع هذا الارث الهام وهذه التجربة الغنية عبر اكثر من ستة عقود".
واضاف مبارك قائلا"لذلك فان مصر تؤكد على ضرورة الابقاء على مسمى "جامعة الدول العربية" عنوان هذا الارث التاريخي وهذه التجربة مع ايلاء الاهتمام الاكبر لاعتماد رؤية جديدة تنفذ جوهر ما نستهدفه لتطوير اداء الجامعة سواء من حيث المضمون او الاختصاصات او آليات العمل".
وقال مبارك يجب التزام "مبدأ التطوير المتدرج الذي يراعي معطيات واقعنا العربي الراهن وظروفه وامكانياته".
وحول السياسة حيال الجوار العربي اعتبر الرئيس المصري ان هذه "الرؤية يجب ان تجمع بين اعتماد معايير واضحة ومحددة ومتفق عليها للتعامل مع دول الجوار وتحديد اولويات تحركنا تجاهها، وبين ضرورة مراعاة اوضاع العلاقات بين دول العالم العربي وكل دولة من دول الجوار".
وكان اليمن قد اقترح خلال قمة سرت في اذار/مارس الماضي مشروعا لتطوير الجامعة العربية وتحويلها الى "الاتحاد العربي" على غرار الاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي.

وكانت مراسلة "روسيا اليوم" قد افادت من مدينة سرت في وقت سابق انه تم الاتفاق على تأجيل طرح فكرة الجوار العربي الى القمة القادمة. واشارت ان القادة اتفقوا كذلك على تقديم مبلغ مليار دولار كمساعدات للسودان.
من جهته قال الرئيس السوري بشارالأسد أن "مهمة لجنة المتابعة العربية هي شرح المبادرة العربية، وهي بالتالي غير معنية بالاجراءات المتعلقة بالمفاوضات"، مضيفا ان لجنة المتابعة معنية فقط بالمبادىء والحقوق.

واوضح الأسد أن "الحديث عن إيقاف المستوطنات فقط غير كاف"، متسائلاً "ماذا عن المستوطنات الموجودة على الأرض"، مضيفا ان"القضية الأساسية هي قضية أرض وحقوق كاملة بما فيها حقوق اللاجئين الفلسطينيين".
وتابع الاسد قائلا انه"عندما نريد التفاوض لابد أن نتمسك بالحقوق وأن يحظى المفاوض بتأييد ودعم شعبه قبل أي جهة أخرى وأن يتحمل مسؤوليته أمام شعبه ومستقبل هذا الشعب".

وفي سياق متصل أكد عضو الوفد الفلسطيني المفاوض نبيل شعث أن على الرئيس الأمريكي باراك أوباما بذل كل الجهود من أجل إنقاذ عملية السلام التي وعد بإنجازها.

وقال شعث "أعتقد أن من الإنصاف القول إن هذا الشهر كان فرصة للسيد أوباما لمواصلة الجهود من أجل الوصول إلى حل في قضية الإستيطان... وإذا فعل هذا فإنه سيحافظ على السلام الذي تحدث عنه كثيرا وهو يتفق مع النقاط التي تحدث عنها سابقا مرات عدة.. كمسألة إنهاء كل الأنشطة الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي وذلك في خطابه الشهير في القاهرة ومؤخرا في الأمم المتحدة.."  

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية