البرلمان الياباني يرفض مشروع قرار بسحب الثقة عن الحكومة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559065/

رفض البرلمان الياباني بالاغلبية مشروع قرار بسحب الثقة عن الحكومة برئاسة ناوتو كانو. وكانت ثلاث كتل من  المعارضة قد طرحت مشروع القرار في يوم الاربعاء.

رفض البرلمان الياباني بعد مناقشات عنيفة وراء الكواليس كادت ان تؤدي الى انشقاق في الحزب الديمقراطي الحاكم في اليابان ،مشروع قرار يقضي بسحب الثقة عن حكومة ناوتو كانو، الذيطرحته في يوم الاربعاء ثلاث كتل من المعارضة. لقد صوت ضد مشروع القرار 293 نائبا مقابل 152 نائبا لصالحه. وامتنع عدد من النواب عن التصويت بينهم نواب الحزب الشيوعي الياباني.

لقد بنى اصحاب مشروع القرار على احتمال  حصول انشقاق في الحزب الديمقراطي الحاكم الذي يسيطر على اغلبية مقاعد البرلمان. وكان اكثر من 70 نائبا من الحزب الحاكم قد اعلنوا يوم الاربعاء مساندتهم لمشروع القرار متهمين رئيس الوزراء بعدم بذل الجهود اللازمة لتسوية الازمة حول محطة " فوكوشيما – 1 " الكهرذرية وازالة آثار الهزة الارضية والسونامي. وكان بين هؤلاء النواب شخصيات مؤثرة من الحزب الحاكم امثال زعيم الحزب رئيس الوزراء السابق يوكيو هاتوياما وزعيم الحزب الاسبق ايتيرو اودزاوا، حتى انتشرت اشاعات عن احتمال انشقاقهم عن الحزب وتشكيل كتلة سياسية جديدة.

الا ان ناوتو كان الذي لا يتمتع  بشعبية جيدة بين الناخبين هو رئيس الوزراء الياباني الخامس خلال السنوات الخمس الاخيرة، الذي تمكن من منع حدوث الانشقاق. لقد وعد قبيل عملية التصويت على مشروع القرار، بتقديم استقالته لاحقا، وحسب قوله بعد ان تظهر آفاق مستقبلية واضحة لعمليات البناء. ويربط هذا بموضوع بشكل خاص باقرار الميزانية الاضافية الثانية لهذا الهدف والتي من المحتمل ان تقر في اغسطس/اب – سبتمبر/ايلول القادمين.

لقد حصل كان بعد اعلانه استعداده تقديم الاستقالة، حصل على دعم يوكيو هاتوياما احد خصوم الامس، حيث دعا الى المحافظة على وحدة الحزب مؤكدا على عدم فسح المجال امام المعارضة لاستلام السلطة. كما صوت اكثرية انصار ايتيرو اودزاوا ضد مشروع القرار، وكان هؤلاء حتى عملية التصويت الى جانب سحب الثقة عن الحكومة، من اجل المحافظة على وحدة الحزب. ولم يكن اودزاوا حاضرا خلال عملية التصويت.

لقد خاف نواب الحزب الديمقراطي من اصرار رئيس الوزراء في حالة موافقة البرلمان على مشروع القرار على حل البرلمان واجراء انتخابات برلمانية مبكرة. ان مواقع الحزب الحاكم ضعيفة في الوقت الحاضر، وان اغلب الناخبين اليابانيين يساندون الحلول الوسطية التي حصلت. فحسب نتائج استطلاع للرأي انهم يريدون استقالة كان ولكن ليس الان خلال ازمة المحطة الكهرذرية. كما انهم لم يؤيدوا فكرة اجراء انتخابات برلمانية مبكرة في هذه المرحلة العصيبة، التي يجب خلالها تسخير كافة الجهود نحو ازالة اثار الكارثة. الا ان حلول الوسط هذه لن تؤدي الى تسوية سياسية شاملة.  حيث ستستمر المعارضة الخاسرة ومعارضو رئيس الوزراء داخل الحزب الحاكم في مناوراتهم لمنع اقرار البرلمان لمشاريع قوانين ترمي الى اعادة بناء الاقتصاد وتقليص الدين الحكومي الكبير الذي يزيد بمقدار الضعف عن الناتج المحلي الاجمالي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك