واشنطن تنفي أن يكون بريد مسؤوليها الحكوميين قد تعرض للاختراق

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559057/

نفت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية أن يكون بريد كبار موظفيها قد تعرض للاختراق من قبل قراصنة صينيين في الوقت الذي تؤكد غوغل أن إعلاناتها جاءت لتحذير زبائنها واتخاذ الاجراءات اللازمة.

نفت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية أن يكون بريد كبار موظفيها قد تعرض للاختراق من قبل قراصنة صينيين. وحسب وكالة رويترز فقد أكد تومي فيتورا الممثل الرسمي للبيت الأبيض أن التحقيق يجري على قدم وساق حول هذه المعطيات مشيراً إلى أن هذه التحقيقات تحاول التأكد من صحة المعطيات عن طريق جمع الحقائق، وقال: ليس لدينا حتى الآن دليل لنصدق أن أحداً قد حصل على صلاحيات لدخول بريد إلكتروني حكومي في الولايات المتحدة الامريكية.

يأتي ذلك إثر إعلان شركة غوغل عن رصدها لمحاولات قرصنة بضعة مئات من حسابات البريد الإلكتروني بما في ذلك حسابات بريد إلكتروني لحكوميين أمريكيين وكوريين جنوبيين وصحافيين ، وكما أكدت غوغل فإن الحادث الجديد لا يمت بصلة إلى المحاولات الصينية الخطيرة لاختراق بريد غوغل في نهاية عام 2009  حيث كانت الهجمات حينها تستهدف النظام الأمني لشركة غوغل.

وتفيد معطيات غوغل بأن هذه الهجمات كان مصدرها الصين وتحديداً من مدينة جينان في الشرق الصيني وأن محاولات القرصنة لم تكن تستخدم وسائل تقنية عالية للاختراق بل كانت تعتمد على تقنية تعرف باسم "فيشينغ" ([PHISHING]) وهي تقنية يحاول مستخدمها الحصول على معلومات شخصية عن طريق رسائل إلكترونية أو مواقع معينة بحيث تبدو وكأنها مرسلة من مصادر موثوقة رسمية أو حكومية.

وركزت غوغل على أن مخدماتها لم تتعرض  للقرصنة أو الاختراق بل أن هذه الحملة التي تقودها غوغل تأتي في إطار المساعي لإعلام المستهدفين بأن الشركة اكتشفت محاولات الاختراق هذه ووضعت حداً لها بل وأبلغت السلطات المختصة لاتخاذ الاجراءات اللازمة.

وتبرز خطورة تحرك كهذا في هذا الوقت تحديداً الذي تسعى فيه وزارة الدفاع الأمريكية لتبني استراتيجية تتيح استخدام القوة العسكرية ضد أي دولة تبدأ هجمات إلكترونية على الولايات المتحدة باعتباره عملاً حربياً يستوجب رداً عسكرياً.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية