عودة الشاعر برودسكي إلى موسكو.. نصبا تذكاريا

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559010/

اختُتمت فعالياتُ مهرَجان "غابةُ الكرز" في العاصمة الروسية بحدث مشهود، إذ تم أخيرا تدشينُ الـنصْبِ التَذكاري للشاعر الروسي يوسِـف برودسكي الحائز على جائزة نوبل.

اختتمت فعالياتُ مهرَجان "غابةُ الكرز" في العاصمة الروسية بحدث مشهود، إذ تم أخيرا تدشينُ الـنُصْبِ التَذكاري للشاعر الروسي  يوسـف برودسكي (1940 - 1996) الحائز على جائزة نوبل ، والذي أبدعته يد النحاتِ الروسي غيورغي فرانغوليان.

ويعتبر يوسِـف برودسكي شخصية فريدة في عصره، حيث ولد في اسرة فقيرة في لينينغراد(بطرسبورغ حاليا) وفقد اباه منذ الصغر. ولم يكمل تعليمه في المدرسة الثانوية بسبب المشاكل مع الادارة ،وانضم الى مصنع" ارسينال" كعامل بسيط ومن ثم كوقاد في احدى محطات التدفئة وكبحار في الفنار. وبعد ذلك انضم الى بعثة جيولوجية في سيبيريا وشمال روسيا. وفي صيف عام 1961 حدثت  له نوبة عصبية فعاد الى لينينغراد. وعندئذ اقبل على المطالعة وتعلم اللغتين الانكليزية والبولندية ومارس نظم الشعر. وبرز كشاعر لأول مرة في عام 1960 حين شارك في " منازلة الشعراء " بقصر جوركي للثقافة في لينينغراد.واراد ان يصبح طبيبا وفشل في الانضمام الى مدرسة الغواصين. ودبر مع صديقه اوليج شاخماتوف في اثناء رحلتهما الى سمرقند خطة اختطاف طائرة والهرب بها الى خارج البلاد لكنها لم تنفذ. وفيما بعد تعرف على الشاعرة آنا اخماتوفا والشاعر اوسيب مندلشتام وغيرهما من الشعراء المعاصرين. وفي 29 نوفمبر 1963 بدأت ملاحقة برودسكي من قبل السلطات بعد نشر مقالة تشنع بأسلوب حياته العاطل حيث كان بدون عمل. وكان ذلك في الواقع بسبب قصائده  ومنها " احب الوطن الآخر". ثم اعتقل وقدم الى المحاكمة وسجن. واصيب في السجن بنوبة قلبية لأول مرة. وفي فترة النفي اللاحقة في مقاطعة ارخانغلسك التقى الرسامة ماريانا باسمانوفا التي ارتبط معها بعلاقة حب وانجبت منه ولدا قررا ان يحمل لقب أمه بغية الا يتعرض للملاحقة بسبب ابيه فيما بعد. وقد وجه فريق من رجال الثقافة السوفيت رسالة الى السلطات دفاعا عن برودسكي . وانضم للدفاع عنه عدد من المنشقين السوفيت ونشرت عنه المقالات في الصحف الغربية. وفي 12 ما يو/ايار 1972  استدعي الى دائرة الامن وطلب منه ان يختار بين السجن او الهجرة الى خارج الاتحاد السوفيتي. فقرر الهجرة وغادر لينينغراد الى فيينا . وفيما بعد شارك في مهرجان الشعراء الدولي في لندن عام 1972. ومن ثم تلقى الدعوة للعمل استاذا لتأريخ الادب الروسي في جامعة مشيغان الامريكية. وبدأ الكتابة باللغة الانكليزية وحظي بالشهرة في الولايات المتحدة وبريطانيا ومنح وسام جوقة الشرف الفرنسي . وفي عام 1986 نشر كتاب " اقل من واحد"  واعتبر افضل كتاب في النقد الادبي في الولايات المتحدة. ومنح جائزة نوبل في عام 1987 لقاء " جميع ابداعه المترع بنقاوة الذهن وتألق الشعر". ووجه الشاعر قسما من ثمن الجائزة لافتتاح مطعم " السماور الروسي" في نيويورك الذي اصبح ملتقى لرجال الثقافة الروسية.  وفي فترة البيريسترويكا بدأ نشر اعمال برودسكي في الاتحاد السوفيتي.  وفي عام 1995 منح لقب مواطن شرف لمدينة بطرسبورغ . ووجهت اليه الدعوة للعودة الى الوطن. لكن ساءت حالته الصحية في تلك الفترة وقال :" ان افضل ما لدي يوجد هناك - اي شعري". و توفي في عام 1998 في نيويورك ودفن في مقبرة جزيرة سان-ميكيل بمدينة البندقية الايطالية تنفيذا لوصيته .

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية