فضيحة سياسية تطال وزير الدفاع الفرنسي حول علاقته بالنظام التونسي السابق

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558912/

يواجه وزير الدفاع الفرنسي جيرارد لونغيه خطر التعرض لفضيحة سياسية على خلفية نشر معلومات صحفية حول إقامته على نفقة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي خلال وجوده في  تونس في العام 2006  .

يواجه وزير الدفاع الفرنسي جيرارد لونغيه خطر التعرض لفضيحة سياسية على خلفية نشر معلومات صحفية حول إقامته على نفقة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي خلال زيارة له إلى تونس في العام 2006  .

وكانت مجلة تونسية نشرت الأربعاء الماضي تحقيقاً صحفياً اشارت فيه إلى علاقات شخصية كانت تجمع لونغيه بعائلة الرئيس المخلوع عندما كان يشغل منصب المستشار السياسي لحزب الإتحاد من أجل حركة شعبية، الحاكم في فرنسا. وأكد أمين الهاجري مسؤول المكتب الوطني للسياحة في تونس لوكالة "فرانس برس" المعلومات التي اوردتها الصحيفة مضيفاً بأن المكتب الوطني" تكفل بتسديد نفقات إقامته والمطعم في حين دفع هو النفقات الإضافية."

 في الأثناء أكدت أوساط لونغية لوكالة "فرانس برس" أن الأخير اقام فعلياً في الفندق. وبخصوص النفقات فقد صرح لونغيه نفسه للصحيفة التونسة انه لايذكر إنه "تمت دعوته" ، مضيفاً انه لم "يهتم بالأمر" وانه لا مشكلة لديه في ان يرسل للحكومة التونسية شيكاً على الفور إذا كانت الأخيرة تعتقد بأنه لم يدفع، حسب تعبيره.

وتأتي الفضيحة الجديدة بعد أشهر على فضيحة مماثلة طالت وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة ميشال اليو ماري إثر كشف معلومات عن علاقات مثيرة للجدل بالسلطات التونسية السابقة ودورها في إرسال معدات خاصة باجهزة الشرطة إلى السلطات هناك لمواجهة الإحتجاجات التي عمت البلاد آنذاك، والتي أفضت فيما بعد إلى الإطاحة بنظام الرئيس بن علي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك