على خطى ستروس كان .. مصرفي مصري يتحرش بعاملة نظافة في نيويورك

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558900/

اعتقل رجال الأمن الأمريكيون الرئيس السابق لهيئة إدارة أحد المصارف المصرية الكبرى، على خلفية التحرش الجنسي بعاملة نظافة في فندق Pierre، الواقع في أرقى أحياء مدينة نيويورك الأمريكية.

اعتقل رجال الأمن الأمريكيون الرئيس السابق لهيئة إدارة Bank of Alexandria أحد المصارف المصرية الكبرى، على خلفية التحرش الجنسي بعاملة نظافة في فندق Pierre، الواقع في أرقى أحياء المدينة الأمريكية.

وبحسب تقرير الشرطة فإن المصرفي السابق، رجل الأعمال الحالي محمود عبد السلام عمر البالغ من العمر 74 عاماً، مدير شركة تنشط في مجال انتاج الأملاح البحرية، قد احتجز بناءاً على شكوى قدمت بحقه يوم الإثنين 30 مايو/أيار، ليعتقل على إثرها في مساء اليوم ذاته.

وجاء في الشكوى  ان عمر طلب من عاملة التنظيف في اليوم السابق ان تحضر له مناديل ورقية فلبت طلبه، لكنه رفض ان تخرج من غرفته مستعيناً بقوته الجسدية وهو يتلمس أجزاء من جسدها بشكل غير لائق.

هذا ولم تشر الأنباء الواردة من نيويورك الى اسم عاملة التنظيف او عمرها، تماماً كما تحفظت الشرطة في بادئ الأمر على اسم عاملة التنظيف في فندق Sofitel  التي تحرش بها مدير الصندوق الدولي،دومينيك ستروس كان الفرنسي المنحدر من أصول يهودية تونسية ، أحد أبرز المرشحين للفوز بالمنصب الرئاسي في بلاده، الذي يواجه اتهاماً مماثلاً.

وقد تم اعتقال ستروس كان في 14 من الشهر الجاري بتهمة التحرش الجنسي، مما دفعه لاحقاً الى تقديم استقالته من منصبه.

فيما بدا للبعض انها قضية مفتعلة لإقصاء السياسي والاقتصادي الفرنسي الاشتراكي التوجه دومينيك ستروس كان عن المنافسة على الإليزيه، ربما يرى البعض الآخر عقب اعتقال عمر ان الأمر أخطر من ذلك، ليبدو وكأنه وباء آخذ بالانتشار بين المصرفيين الذين يزورون نيويورك ويمكثون في فنادقها الفاخرة.

ترى ما سر ميل المصرفيين، المعلن عنهم على أقل تقدير، الى التحرش بالجنس اللطيف لا سيما عاملات التنظيف ؟

هل هي رغبة جامحة  لتأكيد الشعور بالسلطة أمام الحلقة الأضعف ؟ على أي حال من الوارد ان ما حدث يعد بمثابة طوق نجاة ألقى به المصرفي المصري السابق لزميله الفرنسي السابق أيضاً، الذي ربما ينتابه الآن إحساس بالغبطة إزاء دفاع عاملة التنظيف عن شرفها، اذ جعله ذلك يشعر بأنه ليس وحيدا في مأساته.

إحساس ربما تصحبه رغبة بالتعبير عن امتنانه لمحمود عبد السلام عمر، الذي استقطب شيئاً من الضوء المسلط على شخصه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية