خودوركوفسكي وليبيديف يقدمان طلب الافراج عنهما قبل الموعد المقرر

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558885/

قدم ميخائيل خودوركوفسكي الرئيس السابق لشركة النفط "يوكوس" وبلاتون ليبيديف الرئيس السابق للمجموعة المالية "ميناتيب" ، طلبا الى محكمة منطقة بري أوبرجينسكي بموسكو، بشأن الافراج المشروط عنهما قبل انتهاء فترة محكوميتهما.

قدم ميخائيل خودوركوفسكي الرئيس السابق لشركة النفط "يوكوس" وبلاتون ليبيديف الرئيس السابق للمجموعة المالية "ميناتيب" طلبا الى محكمة منطقة بري أوبرجينسكي بموسكو، بشأن الافراج المشروط عنهما قبل انتهاء فترة محكوميتهما. وحسب المعلومات المنشورة في موقع المكتب الصحفي لخودوركوفسكي، فان طلب الرئيس السابق "ليوكوكس" مؤرخ في 27 مايو/ايار، وطلب الرئيس السابق "لميناتيب" ـ مؤرخ في 30 مايو.

وسبق ان اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لدى الاجابة عن سؤال صحفي في سكولكوفو في 18 مايو/أيار، ان الافراج عن خودركوفسكي لا يشكل خطرا على المجتمع.

ويحتجز خودوركوفسكي وليبيديف، حسب معلومات فاديم كليوفغانت، محامي الدفاع عن الاول، في سجن التوقيف "ماتروسكايا تيشينا" بموسكو.

هذا وقد اصدرت محكمة حي خاموفنيتسكي بموسكو في ديسمبر/كانون الاول عام 2010 حكمها بالسجن 14 سنة بحق كل واحد منهما بتهمة سرقة 200 مليون طن من النفط، وتبييض عائداتها. ومراعاة لقرار الحكم في القضية الاولى الذي ينص على السجن 8 سنوات لكل منهما، والصادر في عام 2005، والفترة التي قضياها في السجن (تحسب من تاريخ الاعتقال في عام 2003 بشأن قضية "يوكوس" الاولى)، تنتهي فترة العقوبة في عام 2017. ولكن محكمة مدينة موسكو خففت عقوبة كل من الرئيس السابق ليوكوس والرئيس السابق "لميناتيب" في 24 مايو/أيار لمدة سنة واحدة. واكتسب القرار الصفة الشرعية. وبوسع خودوركوفسكي وليبيديف الان الخروج من السجن في عام 2016.

المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان لا تعتبر قضية خودوركوفسكي قضية سياسية وتلزم روسيا بدفع له تعويضات بقيمة 25 ألف يورو

اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان يوم الثلاثاء 31 مايو/ايار ان القضية الأولى المرفوعة ضد ميخائيل خودوركوفسكي ليست سياسية، لكنها وافقت على الدعوى التي رفعها رجل الأعمال السابق ضد روسيا منذ 7 سنوات، متهما السلطات بإلقاء القبض عليه بطريقة غير شرعية وسجنه دون اساس قانوني.

وكان خودوركوفسكي قد رفع 4 دعاوى ضد روسيا منذ اعتقاله في عام 2003.

واعتبرت المحكمة أن السلطات الروسية في تعاملها مع خودوركوفسكي خرقت المادة 3 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان التي تمنع إخضاع أي إنسان للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة المهينة للكرامة، والمادة 5 التي تؤكد على حق كل شخص في الحرية والأمن لشخصه. وألزمت المحكمة الدولة الروسية بدفع تعويضات بقيمة نحو 24.5 ألف يورو لخودوركوفسكي لقاء  الأضرار المعنوية التي الحقت به  ونفقاته المالية للدفاع عن نفسه في المحكمة.

وجاء في بيان نشرته المحكمة في موقعها على الانترنت ان تصريحات خودوركوفسكي بان القضية المرفوعة ضده كانت مسيسة تحتاج الى أدلة دامغة لم يقدمها رجل الأعمال الروسي المسجون.

وسيدخل قرار المحكمة حيز التنفيذ بعد 3 أشهر إذا لم يقدم أي طرف طعنا فيها.

وكان خودوركوفسكي وليبيديف قد اعتقلا في عام 2003 وحكم عليهما في إطار القضية الأولى ضدهما بالسجن لمدة 8 سنوات بتمهة الاحتيال والتهرب من دفع الضرائب.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا ودول غربية أخرى قد أعربت عن قلقها بشأن الحكم الصادر بحق خودوركوفسكي ووصفته بالمسيس. من جانبها وصفت وزارة الخارجية الروسية تصريحات واشنطن ودول أخرى حول قضية ميخائيل خودوركوفسكي بأنها محاولات للضغط على القضاء الروسي، مضيفة أن مثل هذه المحاولات غير مقبولة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة