لبناني يعزف البيانو في كنيسة فرنسية أملاً باستعادة ابنته

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558778/

على الرغم من التعب ومظهره الشاحب بسبب إضرابه عن الطعام الذي استمر 22 يوماً احتجاجاً على قرار ديني كاثوليكي يحرمه من استعادة ابنته الصغرى، قرر عازف البيانو اللبناني دومينيك سلوم إحياء حفل في باحة كاثدرائية ريمس شرقي فرنسا.

على الرغم من التعب ومظهره الشاحب بسبب إضرابه عن الطعام الذي استمر 22 يوماً احتجاجاً على قرار ديني كاثوليكي  يحرمه من استعادة ابنته الصغرى، قرر عازف البيانو اللبناني دومينيك سلوم إحياء حفل في باحة كاثدرائية ريمس شرقي فرنسا حيث يعيش سلوم.

وفي الحفل المجاني الذي جرى في الهواء الطلق وأمام أنظار المارة المذهولين، أطلق الموسيقار العنان لأنامله لتداعب البيانو وتتراقص على مفاتيحه، لتخرج منه ألحان بيتهوفن، على أمل ان تكون رسالة بليغة لأصحاب الضمائر الحية.

وتعود بداية مأساة الرجل الى عام 2002، حين انفصل عن زوجته الفرنسية اللبنانية الأصل، التي أنجب منها ابنتين عمر كبراهما 15، بينما يبلغ عمر الصغرى 7 سنوات.

وعلى الرغم من ان محكمة فرنسية أصدرت قراراً منحه حق حضانة ابنتيه، إلا ان ذلك لم يردع طليقته من ان تخطف الطفلتين وتتجه بهما الى لبنان.

وأسفر تصرف زوجة سلوم السابقة عن استصدار قرار قضائي آخر يقضي بسجنها عام ونصف العام، بالإضافة الى مذكرة اعتقال دولية بحقها، وذلك لامتناعها عن المثول أمام القضاء.

وحول هذا الأمر يقول سلوم ان مطلقته لجأت الى القضاء الديني اللبناني، "وعلى النقيض من القضاء الفرنسي قررت المحكمة الكاثوليكية في لبنان منح حق حضانة الابنتين لأمهما"، ولم يكتف بذلك بل أصدر قرارأً آخراً يحظر مغادرتهما الأراضي اللبنانية.

وعلماً ان دومينيك سلوم سجل نجاحاً قانونياً مهماً مكنه من استعادة كبرى ابنتيه، إلا ان ذلك لم يعد الأمور الى نصابها، وظل الحال على ما هو عليه.

وأخذت القضية منعطفاً آخرا بتدخل الفاتيكان، الذي أصدر قراراً بأحقية الوالدة بتربية ابنتيها.

ومنذ 7 سنوات يسعى دومينيك سلوم البالغ من العمر 43 عاماً الى استعادة ابنته الصغرى، مناشداً الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للتدخل وإحقاق الحق، ليتمكن من لم شمل الأختين "تحت سقف واحد".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية