برلمانيو الناتو يدعون الى التخلي عن تفكير الحرب الباردة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558776/

ينوي حلف شمال الاطلسي تطويرالتعاون مع موسكو  والتخلي نهائيا عن  التفكير السائد ابان الحرب الباردة . جاء ذلك في تقرير تحت عنوان " الدرع الصاروخية .. مؤشرات الناتو في المستقبل" قدمته يوم 29 مايو/أيار لجنة الدفاع والامن لدى الجمعية البرلمانية للناتو التي عقدت اجتماعها في مدينة فارنا البلغارية.

ينوي حلف شمال الاطلسي تطويرالتعاون مع موسكو والتخلي نهائيا عن التفكير السائد ابان الحرب الباردة . جاء ذلك في تقرير تحت عنوان " الدرع الصاروخية .. مؤشرات الناتو في المستقبل" قدمته يوم 29 مايو/أيار لجنة الدفاع والامن لدى الجمعية البرلمانية للناتو التي عقدت اجتماعها في مدينة فارنا البلغارية.

واشار رايموند كنوبس احد معدي التقرير في كلمة القاها في الاجتماع ان هذه النية ستساعد في نجاح عملية "اعادة التشغيل" لعلاقات روسيا مع الناتو. وقال:"  تطال الاتفاقات التي تم التوصل اليها  في لشبونة في موضوع الدرع الصاروخية تطال الامور الثلاثة.وهي اولا  تزايد خطر الهجوم باستخدام الصواريخ الباليستية علما ان 30 دولة تمتلك الصواريخ القادرة على  توجيه الضربات الى الدول الاعضاء في الناتو. وثانيا هناك خطر لانتشار هذا السلاح. وثالثا هناك امكانية  لمشاركة الدول الاوروبية في منظومات الدرع الصاروخية". واضاف كنوبس قائلا:"  ندرس حاليا امكانية نشر منصات الدرع الصاروخية في اراضي بولندا ورومانيا بالاضافة الى نشر رادار في بلغاريا".

ولفت صاحب التقرير الى ان تكلفة هذا المشروع لا تزال غامضة لحد الآن ناهيك عن الجانب التقني لاعتراض الصواريخ في الوقت الحاضر.

 واشار صاحب التقرير الى ان روسيا تصر على كونها شريكا متساويا في الحقوق وتسعي الى الحصول على ضمانات بعدم توجيه منظومة الدرع الصاروخية في اوروبا  ضد أهدافها.

وقال:"  يعتبر التعاون مع روسيا عاملا هاما  من حيث الامن العالمي والاوروبي وبالدرجة الاولى في مجال نزع السلاح".

وختم كنوبس بقوله:" سيؤدي التعاون مع روسيا  والتخلي عن التفكير الذي كان سائدا ابان الحرب الباردة، سيؤدي الى تكاملها مع برامجنا وخططنا الخاصة بالدرع الصاروخية، الامر الذي  يجعلنا  نبلغ في المستقبل ما يسمى بـ "الصفر العالمي" في مجال نزع السلاح.  وفي حال عدم استطاعتنا تبديد مخاوف روسيا ازاء الدرع الصاروخية للناتو فاننا  لن نحرز في المستقبل القريب اي نجاح على طريق نزع السلاح".

 ومن جهة اخرى قال فيكتور اوزيروف رئيس لجنة الدفاع والامن في مجلس الاتحاد الروسي معلقا على اقوال زملاءه في الناتو  قال:"  قد وجدت المخاوف التي عبرعنها الوفد الروسي هنا آذانا صاغية خلال يومي عمل مؤتمر الناتو. ويعني ذلك ان حضورنا في المؤتمر اسفر عن نتائج، وسنستمر في هذا العمل".

يذكر ان اجتماع الجمعية البرلمانية للناتو  سينهي اعماله في فارنا البلغارية يوم 30 مايو/أيار حين سيلقي  أندرس فوغ راسموسن  كلمة امام البرلمانيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك