تسليم ملاديتش الى محكمة لاهاي قد يتم يوم 30 مايو/أيار الجاري

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558759/

أفاد محمد غوني قاضي محكمة الجزاء الدولية للنظر في جرائم الحرب بيوغوسلافيا يوم 29 مايو/أيار بان المسؤول العسكري السابق لصرب البوسنة قد يتم نقله الى لاهاي يوم 30 او 31 مايو/أيار الجاري. بينما شهدت بلغراد صدامات بين انصار ملاديتش والشرطة.

أفاد الموقع الالكتروني لقناة "تي في -1" الفرنسية نقلا عن محمد غوني قاضي محكمة الجزاء الدولية للنظر في جرائم الحرب بيوغوسلافيا افاد يوم 29 مايو/أيار بان المسؤول العسكري السابق لصرب البوسنة الذي تم اعتقاله يوم 26 مايو/أيار بتهمة ارتكاب جرائم حرب  قد يتم نقله الى لاهاي يوم 30 او 31 مايو/أيار الجاري.

وقد تم وضع ملاديتش في سجن بلغراد الخاص. واصدرت المحكمة الصربية يوم 28 مايو/أيار  قرارا  بتسليمه الى لاهاي. واشارت النيابة العامة الصربية ان السلطات لا تعلن وقت تسليمه للظروف الامنية.

وصرح غوني القائم باعمال رئيس محكمة الجزاء الدولية ان ملاديتش قد يصل لاهاي  يوم 30 او 31 مايو/أيار الجاري. وسيمثل امام  القاضي اثر وصوله كما يقضي بذلك القانون الدولي.

وبحسب قوله فان محاكمة  ملاديتش ستستغرق سنة ونصف السنة او سنتين.  واشار غوني الى ان فترة المحاكمة ستتوقف على  تأخيرات قد تنجم عن ضرورة تقديم الجانبين للوثائق اللازمة والادلة.

هذا واندلعت صدامات محدودة تم السيطرة عليها بسرعة الاحد في بلغراد عقب تظاهرة دعم لملاديتش بعد ان رشق عشرات الشبان الشرطة بالحجارة لفترة وجيزة واطلقوا القنابل الدخانية، على ما افاد مراسلو وكالة "فرانس برس".

وقال مدير شرطة بلغراد ميلوراد فيليوفيتش في تصريحات نقلتها وكالة "بيتا" ان "الشرطة تسيطر بالكامل على الوضع بعد الصدامات. حتى اللحظة يجري التحقيق مع 70 شخصا".

واصيب خمسة متظاهرين وشرطيان بجروح طفيفة، حسبما افادت المتحدثة باسم مستشفى بلغراد الرئيسي نادا ماكورا.

وكان نحو 10 الاف شخص بحسب الشرطة قد تجمعوا الاحد وسط بلغراد تحت رقابة مشددة من الشرطة، احتجاجا على اعتقال راتكو ملاديتش الخميس بعد 16 عاما من الفرار.

وارتدى المتظاهرون الذين لبوا نداء الحزب الصربي القومي المتشدد قمصانا تحمل صور القائد السابق لصرب البوسنة وهتفوا "ملاديتش بطل صربي".

يذكر ان ملاديتش كان قد دعا نشطاء الحزب عن طريق نجله داركو والمحامي ميلوش شاليتش الى عدم  تنظيم اعتصامات كيلا تسيل الدماء في الشوارع.

هذا وكان ملاديتش يشغل منصب قائد قوات الجيش الصربي في البوسنة والهرسك خلال الأعوام 1992-1995، وتتهمه محكمة الجزاء الدولية بإرتكاب جرائم ابادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية ومخالفة القوانين وألاعراف في اثناء النزاعات المسلحة وكذلك القيام بحملة تطهيرعرقي خلال حصار عاصمة البوسنة ساراييفو، إلى جانب خطف موظفين تابعين للأمم المتحدة وأخذهم كرهائن في العام 1995 ، إضافة لجرائم الإبادة بحق سكان مدينة سيريبرينيتسا المسلمين في نفس العام.

المزيد من التفاصيل في هذا الموضوع على موقعنا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك