نجوم القرن الـ21 ينعشون التراث الثقافي الروسي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558696/

تحت سقف متحف بوشكين للفنون الجميلة في موسكو، أقام صندوق "بيلكانتو" الروسي الخيري بالتعاون مع صندوق "إنعاش العزبة الروسية" ومركز "الكنيسة الريفية"، حفلا موسيقيا خيريا، يهدف إلى ترميم إحدى الدرر المعمارية الروسية.

تحت سقف متحف بوشكين للفنون الجميلة في موسكو، أقام صندوق "بيلكانتو" الروسي الخيري بالتعاون مع صندوق "إنعاش العزبة الروسية" ومركز "الكنيسة الريفية"، حفلا موسيقيا خيريا، يهدف إلى ترميم إحدى الدرر المعمارية الروسية.

يعتبر متحف بوشكين للفنون الجميلة في موسكو واحدا من أكبر وأشهر المتاحف الروسية، يقدم لزواره نماذج رائعة من الفن الأوروبي والأمريكي والشرقي.  ومع ذلك لا يقتصر نشاط المتحف على إقامة المعارض الفنية المتنوعة، بل ويقوم بتنظيم المهرجانات والحفلات الموسيقية، الأمر الذي أصبح تقليدا ثقافيا جذابا، ترجع جذوره إلى عام 1980. أما اليوم فتحولت صالة المتحف إلى ساحة للحفل الموسيقي الخيري الذي أقامه صندوق "بيلكانتو Бельканто" الخيري بالتعاون مع صندوق "إنعاش العزبة الروسية" ومركز "الكنيسة الريفية" وأطلق عليه العنوان "نجوم القرن الحادي والعشرين".

ويدل هذا الاسم بوضوح على المستوى المهني العالي للموسيقيين والمطربين الذين قدموا الحفل. شارك في الفعالية عدد من الفنانين الروس والأجانب الذين اكتسبوا شهرة واسعة في شتى أرجاء العالم، مثل المطربة تاتيانا لانسكايا وأفراد أوركسترا موسكو للشباب. ومن أسطع نجوم الحفل كان العازف الليتواني على الكمان فيلغيلماس تشيبينسكيس الذي  لاقى نجاحا كبيرا في الغرب والشرق وحصل على جوائز دولية عديدة.

تقول تاتيانا لانسكايا، مطربة، وإحد منظمي الحفل، إنه "موسيقي حاذق، يتميز عزفه على الكمان بالتقنية الرائعة والقوة التعبيرية العالية. ويدرك الفنان جوهر المؤلفات الموسيقية بعمق ودقة، ويعزفها بإلهام وحماسة."

وصدحت تحت سقف متحف بوشكين ألحان كلاسيكية وأصوات رخيمة. وتضمن برنامج الحفل مقطوعات من مؤلفات تشايكوفسكي وباخ وروسيني وبيزي. واللافت أن الحفل لا يعطي للمستمعين فرصة التمتع بروائع الموسيقى العالمية فحسب، بل ويساهم في الحفاظ على التراث الثقافي الروسي، لأن الفعالية الموسيقية الخيرية تهدف إلى تمويل ترميم "كنيسة ظهور السيد يسوع المسيح" الواقعة في منطقة تفير وسط روسيا، وتعتبر إحدى الدرر المعمارية الروسية.

وتذكر سفيتلانا ميلنيكوفا، مديرة مركز "الكنيسة الريفية"، ان "هذه الكنيسة المبنية  أواخر القرن الثامن عشر، تشتهر بالرسوم الجدارية الدينية الفريدة على يد الفنان المحلي البارع سامسون بيشيخودوف، مؤسس مذهب رسم الأيقونات في منطقة تفير. وإن روعة تلك الرسوم جعلت الكنيسة تحفة ثقافية ذات أهمية عالمية. وللأسف الشديد أصيب المبنى بالإهمال والتصدع، فنجده الآن متداعيا. لذا نقوم بجمع الأموال لترميم الكنيسة بمختلف الوسائل، بما فيها إقامة مثل هذه الحفلات الفنية الخيرية".

ويشير فاليري فورونا، المدير الفني وقائد أوركسترا موسكو للشباب:"وافقنا على المشاركة في هذا الحفل فورا ودون تردد، رغم أن الموسيقيين قد تعبوا من الجولات الفنية والمهرجانات الموسيقية العديدة التي شاركوا فيها خلال الأشهر الأخيرة. ونعرف أن هدف الحفل الحالي هام ونبيل، وهو إنقاذ القطعة الجميلة من تراثنا الثقافي من الضياع والتلاشي."

واجتمع في المتحف اليوم فنانون ومستمعون من الذين يهتمون بماضي بلادهم وحاضرها، ويعتنون بمستقبلها. وربما يصبح الحفل الخيري الحالي نقطة تحول في مصير الكنيسة، ويساعد على بعثها للحياة من جديد، كما ينبعث طائر الفينيق الأسطوري من الرماد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية