مقتل العشرات في صنعاء .. ومذكرة لاعتقال الأحمر

أخبار العالم العربي

روسيا اليومروسيا اليوم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558521/

قالت مصادر حكومية يمنية ان 28 شخصاً قتلوا جراء إنفجار مخزن للذخيرة تابع للزعيم القبيلي صادق الاحمر يوم 26 مايو/أيار.

قالت مصادر حكومية يمنية ان 28 شخصاً قتلوا جراء إنفجار مخزن للذخيرة تابع  للزعيم القبيلي صادق الاحمر يوم 26 مايو/أيار، فيما نقل مراسل "روسيا اليوم" عن مصادر مقربة من الأحمر تأكيدها ان القتلى سقطوا نتيجة قصف المخزن من قبل القوات الحكومية التابعة للرئيس علي عبد الله صالح.

يأتي ذلك مع تواصل الإشتباكات بين الطرفين  بعدما شهدت الليلة الماضية مواجهات ضارية بين الطرفين أدت لمقتل نحو 24 شخصاً ما يرفع حصيلة القتلى منذ الإثنين الماضي إلى 70.

ويترافق التصعيد الميداني مع إصدار الإدعاء العام اليمني 26 مايو/أيار مذكرة إعتقال بحق عدد من زعماء قبيلة حاشد وفي مقدمتهم الشيخ صادق الاحمر  بعد تصاعد حدة الإشتباكات بين القوات اليمنية وأنصار الأحمر لا سيما في محيط مطار صنعاء وسيطرة المسلحين التابعين للشيخ  الأحمر على عدد من المباني الحكومية.

وكان الشيخ صادق الأحمر نفى ان يكون الهدف من الإشتباكات الدائرة بين أنصاره وقوات الحكومة اليمينة هو الإستيلاء على السلطة.  وفي أتصال هاتفي أجرته معه وكالة الأنباء الالمانية يوم الخميس أكد الأحمر أنه يوافق على وقف إطلاق النار إذا قام الرئيس صالح بالخطوة نفسها ،مؤكداً قدرة أنصاره على مواصلة القتال ومواجهة القوات الحكومية. كما نفى الأحمر الانباء التي تحدثت عن  إستيلاء أنصاره على مخازن للأسلحة تابعة لوزارة الداخلية.

وكشف الأحمر للوكالة الألمانية  عن تلقيه مساعدات عسكرية ولوجستية من قبل قوات الجيش والشرطة  الذين إنشقوا عن الرئيس علي عبدالله صالح. كما أعلن عدم إعتراضه على أي تدخل دولي للمساهمة في معالجة الأزمة في اليمن، لافتاً إلى انه يفضل ان تكون المبادرات من قبل "الأشقاء العرب والأصدقاء".

هذا ويشهد اليمن حركة إحتجاجات شعبية عارمة منذ شباط/فبراير الماضي للمطالبة بتنحي الرئيس صالح الذي يحكم البلاد منذ العام 1978عن السلطة. ودخل النزاع اليمني منعطفاً تصعيدياً  جديداً بعدما رفض صالح التوقيع على المبادرة الخليجية حول التسوية السياسية في البلاد.

قيادي معارض: صالح خلق فتنة داخلية

قال نائف القانص، القيادي في تحالف احزاب اللقاء المشترك في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من صنعاء إن الاشتباكات الاخيرة التي وقعت جاءت كنتيجة حتمية لتهديدات الرئيس علي عبدالله صالح بعدما وجد نفسه محاصرا من قبل شعب يطالبه بالرحيل.

واكد القانص أن صالح لجأ الى خلق فتنة داخلية واستهدف منزل الأحمر واستخدم كل ما لديه من قوة السلاح ضد اسرة واحدة.

واشار صادق علي النويني، ممثل تحالف احزاب اللقاء المشترك، الى أن قرار الحرب والسلم في اليمن تاريخيا كان بيد الرئيس الحالي علي عبدالله صالح، مؤكدا ان شباب الثورة والقبائل لم يعلنوا الحرب بل صالح بدأها عندما قصف العاصمة صنعاء.واشار النويني الى انه وعلى الرغم من استخدام صالح للاسلحة الثقيلة الا أن احدا لم يدن هذا العمل، مؤكدا انباء سيطرة انصار الشيخ صادق الاحمر على عدد من المباني الحكومية في العاصمة.واوضح ان شباب الثورة لن ينجروا الى العنف، وان المراوغة والتحايل على كل ما يتم الاتفاق عليه ساعد صالح على الصمود والمكوث في السلطة حتى الان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية