الحرب على الإرهاب في أفغانستان دخلت عامها العاشر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55851/

دخلت الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه الارهاب في أفغانستان عامها العاشر. ورغم الجهود العسكرية الضخمة التي زجَّ بها الغرب في هذه الحرب، إلا أن الوضع الأمني في هذا البلد يزداد تدهورا .

دخلت الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه الارهاب في أفغانستان عامها العاشر. ورغم الجهود العسكرية الضخمة التي زجَّ بها الغرب في هذه الحرب، إلا أن الوضع الأمني في هذا البلد يزداد تدهورا .
فقد فاق عدد القتلى من القوات الأجنبية خلال تسع سنوات من القتال ألفي جندي أكثر من نصفهم من الأمريكيين.

ففي السابع من اكتوبر/ تشرين أول عام 2001 أعلن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن الحرب على تنظيم القاعدة وحركة طالبان التي تأويها في أفغانستان. ومع أن الحرب أسفرت عن سقوط نظام طالبان وتسليم زمام الأمور في كابل لحكومة حليفة للغرب ترأسها الرئيس الحالي حامد كرزاي. إلا أن الاهداف الحقيقية لهذه الحرب لم تتحقق حتى الآن.
رموز القاعدة بقيت بعيدة المنال وعناصرها لا تزال تشكل هاجسا أمنيا لواشنطن وللعديد من العواصم الأوروبية. ومسلحو طالبان لا يزالون يسيطرون على مساحات واسعة من أفغانستان.
إذن تسع سنوات مرت، ولم تتحقق الديموقراطية التي وعدت بها الولايات المتحدة الأفغان، بل باتت واشنطن تخطب ود طالبان وبات الغرب يتهرب من تقديم hgمزيد من جنوده قربانا لحرب لا ناقة له فيها ولا جمل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك