أوباما:العالم تعلم من الثورات العربية الحالية، وهناك الملايين لازالت تعيش تحت حكم انظمة قمعية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558482/

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما ان القيم المشتركة التي تجمع الشعبين البريطاني والأمريكي تشكل منبع العلاقات التاريخية المميزة التي تربط بينهما.جاء ذلك في خطابه في البرلمان البريطاني الذي تطرق فيه الى عدد كبير من التحديات التي تواجه العالم واشار فيه ايضا بايجابية الى ثورات الشباب التي تعم عددا من البلدان العربية.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما ان القيم المشتركة التي تجمع الشعبين البريطاني والأمريكي تشكل منبع العلاقات التاريخية المميزة التي تربط بينهما.

ففي خطاب ألقاه امام مجلسي اللوردات والعموم في البرلمان البريطاني اليوم 25 مايو/أيار  قال اوباما بأن الولايات المتحدة وبريطانيا ساهمتا في تأسيس حلف شمال الأطلسي وساهمتا في إحلال السلام بعد إنتهاء الحرب الباردة. واضاف ان البلدين تمكنا من بناء الجسور مع روسيا ودول الإتحاد السوفييتي السابق وعملا سوياً لإحلال السلام في دول البلقان. وقال ان المرحلة السابقة شهدت الخروج من حروب والدخول في ركود. واشار الى ان الاقتصاد العالمي الذي كان على حافة الركود لم يعد مستقراً. واضاف انه بعد سنوات من الصراع سحبت الولايات المتحدة 100000  جندي من قواتها في العراق وانها انهت مهماتها القتالية هناك. وقال أوباما ان قوات التحالف تمكنت من "كسر شوكة" طالبان في أفغانستان وانه ستبدأ عملية إنتقال السلطة إلى الأفغانيين. وتابع أنه بعد عشرة اعوام من أحداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة تمكنت امريكا  من توجيه ضربة قوية لتنظيم القاعدة بالقضاء على زعيمها أسامه بن لادن.

اوباما: لاغنى عن حلف الناتو

ولفت أوباما إلى انه رغم ذلك فان تحديات كبيرة ما تزال قائمة  من اهمها ضمان النمو الإقتصادي وتفكيك شبكات الإرهاب ومواجهة تداعيات التغييرات المناخية . وقال أوباما ان العالم تعلم من الثورات التي تشهدها البلدان العربية .

وقال ان الولايات المتحدة وبريطانيا وحلفائهما هم من رسموا هذا العالم الذي شهد بروز بلدان وإقتصاديات جديدة .

وأكد أوباما ان لا بديل عن حلف الناتو لضمان عالم عادل وآمن مستقر.

 أوباما: الملايين من سكان العالم يعيشون تحت حكم أنظمة قمعية

وأكد أوباما على ضرورة توفير أفضل فرص العيش للمواطنين، لافتاً إلى ان الملايين من شعوب الكرة الأرضية محرومة من حقوقها الإنسانية و تعيش تحت حكم أنظمة قمعية ، وأعرب عن الرغبة في الوقوف إلى جانب هذه الشعوب لتحقيق السلام والكرامة والعيش بعيدا عن الإضطهاد.

وأشار أوباما بأن الايام التي كانت تحل فيها مشاكل العالم في غرف مغلقة قد ولت، وان القيادة الجديدة تتطلب شراكات جديدة تتكيف مع التغيرات.

وأشار اوباما إلى ان بلدانا مثل الصين والهند تنمو بإقتصادها بشكل سريع لانها تعمل وفقاً للإقتصاديات والمبادىء التي تمتلكها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.  لكنه شدد على ضرورة مضاعفة الإستثمار في مجالات العلوم والبحوث والإكتشافات الجديدة.

وذكر اوباما  بالتحديات التي واجهات البلدين امريكا وبريطانيا وكيف تمكنا من مواجه التقلبات الاقتصادية مشيراً إلى ان توفير الرفاهية للناس تأتي مما تستثمره الأمة في شعبها.

ولفت إلى ان انتصار الشعبين الامريكي والبريطاني في الحرب ضد "الإرهاب" جاء نتيجة للتضحيات التي بذلها الشعبان والتحالف بينهما والذي مكنهما من حماية القارة، حسب تعبيره.

الرئيس الامريكي: لا حرب ضد الإسلام بل ضد القاعدة والإرهابيين

وقال الرئيس الامريكي بان نييويورك ولندن تعرضتا لهجمات إرهابية كما ان الهجمات طالت كثيرا من المسلمين، مؤكداً ان لا حرب مطلقاً مع الإسلام ، بل مع التطرف والقاعدة وحلفائها.

وفي الشأن الأفغاني قال أوباما انه سيتم نقل السلطة إلى القوات الأفغانية والعمل على تحقيق المصالحة الوطنية مع كل من يعلن تخليه عن "القاعدة".

وأكد أوباما إصرار بلاده على منع وصول الأسلحة النووية لكل من إيران وكوريا الشمالية واصفاً إياهما بالأيدي غير الأمينة.

وقال بأن طهران وبيونغ يانغ ستواجهان تحديات فيما لو لم يفيا  بإلتزاماتهما – حسب قوله، وستتحملان عواقب ما تقومان به من محاولات لإمتلاك الأسلحة النووية.

وجدد أوباما تمسكه بأمن إسرائيل وقيام دولة فلسطينية ذات سيادة. كما دعا لتقديم الدعم لمن أسماها بالقوى التي تريد الحرية. وقال بأن إشراك المرأة في الحياة العامة يساهم في إزدهار المجتمعات. وقال بأن الموقف الداعم لكل ذلك ينبع من الإيمان بحقوق الإنسان والوقوف ضد الفاشية.

واكد اوباما بأن الطريق نحو الديمقراطية يستهلك سنوات حتى الوصول إلى النتائج المرجوة

الفيديو الكامل لخطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك