قريباً .. تيتانيك ثلاثي الأبعاد في الذكرى المئوية للمأساة

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558478/

كشفت شركتا "فوكس للقرن الـ 20 وباراماونت بيكتشرز" مؤخراً عن نية مخرج الفيلم الشهير "تيتانيك"، الكندي جيمس كاميرون عرض فيلمه وللمرة الأولى بتقنية 3D في صالات السينما، وذلك في 6 ابريل/نيسان من العام القادم الذي يوافق الذكرى المئوية لمأساة غرق السفينة العملاقة الشهيرة تيتانيك.

كشفت شركتا "فوكس للقرن الـ 20 وباراماونت بيكتشرز" مؤخراً عن نية مخرج الفيلم الشهير "تيتانيك"، الكندي جيمس كاميرون عرض فيلمه وللمرة الأولى بتقنية 3D في صالات السينما، وذلك في 6 ابريل/نيسان من العام القادم الذي يوافق الذكرى المئوية لمأساة غرق السفينة العملاقة الشهيرة تيتانيك.

وحول هذا الأمر قال كاميرون ان هناك الكثير من أبناء الجيل الجديد الذين لم تتسن لهم إمكانية مشاهدة الفيلم، كما انها فرصة جديدة لكي يعيد من تعرف على الفيلم مشاهدته مرة أخرى بتقنية جديدة، تولد انطباعات جديدة.

الجدير بالذكر ان شركة باراماونت بيكتشرز ستحتفل في عام 2012 بعيد تأسيسها الـ 100، مما يعني ان الشركة قررت الاحتفال بمرور أول قرن على نشاطها وإسهامها في الحركة السينمائية الامريكية عبر عرض فيلم "تيتانيك"، الذي يشكل عنواناً كبيراً لنجاحات الشركة العريقة، التي تعد أولى شركات الانتاج السينمائي في البلاد.

وقد قدم فيلم "تيتانيك" المنتج في عام 1997 للجمهور العريض الممثل الشاب ليوناردو دي كابريو، والمممثلة البريطانية كيت وينسليت، وكتب موسيقى الفيلم الملحن المبدع جيمس هورنر، الذي كثيراً ما يلجأ له المخرجون لكتابة الموسيقى الإثنية، اذ غلف هورنر أجواء الـ "تيتانيك" بلمسات أيرلندية، ونجح بذلك نجاحاً عظيماً تتجسد بفوز هورنر بثاني أوسكار، علمأً ان جيمس هورنر ينحدر من أصول نمساوية.الجدير بالذكر ان جيمس كاميرون ليس الكندي الوحيد الذي ارتبط اسمه باسم هذا العمل المتميز، اذ أبدعت المغنية سيلين ديون في أداء أغنية الفيلم، وحظيت بتقدير الجمهور والنقاد، اذ جمعت بين جمال وقوة الصوت في آن واحد.

يذكر ان فيلم "تيتانيك" أحد أكثر الأفلام التي عادت بأرباح طائلة في تاريخ السينما الأمريكية، كما انه فاز بالعدد القياسي من جوائز الأوسكار، اذ حصد 11 جائزة، ليصبح بذلك ثاني فيلم في تاريخ السينما الأمريكية بعد فيلم "بن غور" الذي حقق هذا الإنجاز، كما انه يعد أحد أكثر الأفلام التي عادت بأرباح طائلة في تاريخ السينما الأمريكية، محققاً مردوداً مالياً يزيد عن 1,8 مليار دولار، مما يجعله أحد أكثر المشاريع السينمائية نجاحاً على الإطلاق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية