راسموسين: الناتو مهتم بالتعاون مع روسيا في مجال ضمان الامن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55839/

صرح اندرس فوغ راسموسين السكرتير العام للناتو يوم 8 اكتوبر/تشرين الاول انه لاحاجة لاتفاقية جديدة حول الامن الاوروبي، ولكن الحلف مهتم بالتعاون مع روسيا في مجال ضمان فعلي للامن.

صرح اندرس فوغ راسموسين السكرتير العام للناتو يوم 8 اكتوبر/تشرين الاول انه لاحاجة لاتفاقية جديدة حول الامن الاوروبي، ولكن الحلف مهتم بالتعاون مع روسيا في مجال ضمان فعلي للامن.
وقال راسموسين انه " قبل عدة سنوات بادر الرئيس دميتري مدفيديف وقدم مقترحا لتوقيع اتفاقية  ملزمة قانونيا حول النظام الامني في اوروبا. لقد ناقشنا هذا المقترح مع الزملاء في روسيا. ان موقف الناتو واضح جدا وهو اننا لانرى ضرورة لمثل هذه الاتفاقية، ولكننا مهتمون جدا في التطور الفعلي فى العلاقة مع روسيا في مجال الامن ".
واضاف " ان من الاتجاهات المحتملة هو انشاء منظومة درع صاروخية مشتركة ".
وحسب قول  السكرتير العام للناتو فانه خلال القمة التي ستنعقد في لشبونة يومي  19 – 20  نوفمبر/تشرين الثاني تنوي الدول الاعضاء في الحلف  اتخاذ قرار بأنشاء منظومة الدرع الصاروخية التي ستحمي مجمل اراضي بلدان الحلف، حيث يفترض انشاء هذه المنظومة " عن طريق ربط المنظومات الاوروبية الحالية " التي تحمي المواقع العسكرية وقوات الحلف المنتشرة ضمن اطار قوات حفظ السلام الدولية.
وقال  راسموسين انه " وفي حالة اتخاذنا هذا القرار فيجب ان يرافقه تقديم مقترح لروسيا للتعاون في هذا المجال. ان هذا مهم جدا لانه سيرفع من فاعلية المنظومة ويؤكد لروسيا ان المنظومة ليست موجهة ضدها ".
واضاف قائلا " ان انشاء هذه المنظومة التي ستحمي الفضاء من فانكوفر الى فلاديفوستوك ستصبح نظاما جديدا للامن. ولن تكون وثيقة، بل منظومة حماية مواطنينا من أي خطر محدق ".
ومن الجدير بالذكر ان روسيا من جانبها مازالت تشك بوجود خطر صاروخي حقيقي يهدد اوروبا في الوقت الحاضر، لذلك فهي ترى ان الطريقة الامثل والاكثر فاعلية واقل كلفة في مكافحة هذا الخطر هو العمل دبلوماسيا ومنع انتشار تكنولوجيا انتاج الصواريخ.
كما ان روسيا الاتحادية لم ترد على دعوة السكرتير العام للناتو الخاصة باجراء اجتماع مجلس روسيا – الناتو على اعلى مستوى في لشبونة خلال فترة اجتماع قمة الحلف هناك. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)