نجاد يصف اوباما بالدمية ويتهمه باثارة الفتنة بين السنة والشيعة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558382/

شن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد هجوما عنيفا على نظيره الامريكي باراك اوباما واتهمه بالتدخل في شؤون المنطقة وباثارة الفتنة بين السنة والشيعة، ووصفه بـ"الدمية التي جاء بها اللوبي الصهيوني لإنقاذ المصالح الأمريكية والكيان الإسرائيلي من السقوط".

 

شن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد هجوما عنيفا على نظيره الامريكي باراك اوباما واتهمه بالتدخل في شؤون المنطقة وباثارة الفتنة بين السنة والشيعة، مؤكدا أنه "لا يختلف عن سابقه ولم يأت بجديد على الإطلاق"، ووصفه بـ"الدمية التي جاء بها اللوبي الصهيوني لإنقاذ المصالح الأمريكية والكيان الإسرائيلي من السقوط".

وقال نجاد موجها كلامه لاوباما في كلمة ألقاها أثناء افتتاحه المرحلة الأولى من مشروع تحديث مصفاة عبادان يوم الثلاثاء 24 مايو/ايار"انت مجرد دمية حددت لها مهمة انقاذ الولايات المتحدة والنظام الصهيوني باستخدام السلاح والقوة.. لكنك لن تتمكن من تحقيق ذلك".

واكد نجاد على ان الولايات المتحدة "تسعى منذ زمن طويل لاقامة دولتين على ارض فلسطين واحدة للفلسطينيين والاخرى للمحتلين غير الشرعيين (اسرائيل) وهي تأمل ان تقبل شعوب المنطقة بالاعتراف بالنظام الصهيوني".

وانتقد نجاد الرئيس الامريكي لتدخله في شؤون الدول الاخرى وقال في كلمته "يتحدث وكأن العالم ملك له.. من تكون؟ من سمح لك بالتدخل في شؤون الاخرين؟".

وحذر نجاد دول المنطقة "من مخططات الولايات المتحدة" مشيرا الى انها "ليست صديق يمكن الوثوق به، وتريد تنفيذ مخططاتها من خلال بعض دول المنطقة"، واكد ان" أمريكا تسعى الى اثارة الصراعات الطائفية بين السنة والشيعة في المنطقة من أجل تنفيذ مخططاتها". واعتبر نجاد أن أي"ديكتاتور يحكم في أية دولة في العالم هو دمية من صنع الولايات المتحدة".

كما اتهم الرئيس الايراني الادارة الامريكية  بتدبير هجمات 11 سبتمبر/أيلول في نيويورك وواشنطن بهدف "إنقاذ نظام الهيمنة من السقوط ولإنقاذ الاقتصاد الأمريكي المنهار". كما اكد ان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن "كان في قبضة الأمريكيين منذ ثلاثة أشهر وكان حينها مريضا قبل ان يتم قتله".

وقال أحمدي نجاد ان " عهد المشروع الأمريكي الجديد في المنطقة لن يطول وشعوب المنطقة سوف تفشله"، داعيا هذه الشعوب إلى أن "تقرر مصيرها بنفسها وان تنتبه من أجل حماية نفسها من الطغيان الأمريكي"، حسب تعبيره.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك