قتلى وجرحى في صنعاء وأنصار الأحمر يحتلون مبنى وزارة التجارة والصناعة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558327/

أفادت مصادر طبية وأمنية بمقتل بمقتل 5 مسلحين مواليين للزعيم القبلي صادق الأحمر وجرح 35 يوم 23 مايو/أيار في حصيلة غير نهائية  لضحايا المواجهات العنيفة في العاصمة اليمنية صنعاء بين القوات الموالية لنظام الرئيس علي عبدالله صالح  ومسلحين موالين للأحمر.

أفادت مصادر طبية وأمنية بمقتل 5 مسلحين مواليين للزعيم القبلي صادق الأحمر وجرح 35 يوم 23 مايو/أيار في حصيلة غير نهائية  لضحايا المواجهات العنيفة في العاصمة اليمنية صنعاء بين القوات الموالية لنظام الرئيس علي عبدالله صالح  ومسلحين موالين للأحمر.

 وكانت وزارة الداخلية أعلنت ان مسلحين تابعين للأحمرإحتلوا مقر "المعهد العالي للإرشاد" وأطلقوا النيران على مبنى وكالة أنباء سبأ والمبان المجاورة لها.

وفي إتصال هاتفي أجرته معه قناة "روسيا اليوم" قال الصحفي عبد الغني الماوري الذي كان متواجداً داخل مقر الوكالة أن المبنى  تعرض لوابل من طلقات الرصاص وقذائف "آر ب جي" مؤكداً سقوط جرحى جراء تطاير الشظايا.

وأفاد مصدر رسمي لوكالة فرانس برس  بأن أنصار الأحمر تمكنوا من السيطرة على وزارة التجارة والصناعة، فيما ما تزال الإشتباكات متواصلة في شارع الجامعة العربية حيث تقع الوزارة.

وبموازاة ذلك اكدت مصادر قبلية  لوكالة فرانس برس ان مسلحين من قبيلة الأحمر يتحركون من محافظة عمران في الشمال باتجاه صنعاء لمناصرة رجال الاحمر.

ويشهد اليمن منذ مطلع شباط/فبراير الحالي إحتجاجات جماهيرية للمطالبة بإستقالة الرئيس علي عبدالله صالح الموجود في سدة الحكم منذ 30 عاماً. وتستخدم القوات الأمنية اليمنية السلاح لفض المظاهرات وسط تقديرات لوسائل إعلام غربية بسقوط أكثر من 140 قتيلاً منذ بداية الأحداث.

وفي حيدث لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي اليمني محمد الغباري إن الأحداث الأخيرة في اليمن وحتى المواجهات التي شهدتها العاصمة اليمينية يوم 23 مايو/أيار ستنعكس إيجابيا على الحالة العامة في البلاد، إذ أن الأطراف المتنازعة ستقتنع بضرورة القبول بالمبادرة الخليجية، وأن البديل عنها هو العنف والدمار.

المعارضة اليمنية تحمل صالح مسؤولية الاشتباكات بين الجيش والموالين للأحمر

اعتبر عبد الملك المخلافي، القيادي في تكتل اللقاء المشترك المعارض في اليمن خلال اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من صنعاء أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يتحمل مسؤولية الاشتباكات التي وقعت أمس بين القوات الموالية لنظام الرئيس صالح ومسلحين موالين للزعيم القبلي صادق الأحمر.

واوضح المخلافي أن المعارضة تستنكر الاشتباكات وتراها "ثمرة" للتهديدات التي أطلقها صالح والتي توعد من خلالها بالعنف والحرب الأهلية، وتأكيده بمطاردة المعارضة.

وأكد المخلافي أن المعارضة لن تنجر الى العنف وستستمر بالاحتجاج السلمي.

وقال المخلافي انه الوقت حان للدول ومن بينها روسيا، للضغط على صالح لقبول المبادرات، التي دعا لها هو بنفسه، مؤكدا أن صالح انتهى شعبيا في اليمن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية