مسؤول في الامم المتحدة: روسيا تساهم بنشاط في البرامج الدولية لمكافحة خطر المخدرات الافغانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55830/

قال يوري فيدوتوف المدير التنفيذي لمكتب مكافحة المخدرات والجريمة التابع للامم المتحدة ان الهيئة الفيدرالية لمراقبة المخدرات في روسيا تساهم بنشاط في العديد من البرامج الدولية لمكافحة خطر المخدرات الافغانية. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها فيدوتوف يوم 8 اكتوبر/ تشرين الاول الى الصحفيين الروس.

قال يوري فيدوتوف المدير التنفيذي لمكتب مكافحة المخدرات والجريمة التابع للامم المتحدة ان الهيئة الفيدرالية لمراقبة المخدرات في روسيا تساهم بنشاط في العديد من البرامج الدولية لمكافحة خطر المخدرات الافغانية. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها فيدوتوف يوم 8 اكتوبر/ تشرين الاول الى الصحفيين الروس.
وحسب قوله " فان روسيا تلعب احد الادوار الرئيسية " في النشاط الموجه نحو مكافحة انتشار المخدرات بشكل غير قانوني"، مضيفا انه " تدخل روسيا كمية كبيرة من مستحضرات الافيون الافغاني. ان الهيرويين والافيون الافغاني تنتشر عن طريق ثلاثة مسارات حيث ان حوالي 40 % منها تنتقل عبر ايران و30 % عبر باكستان واوروبا الغربية وطاجيكستان وروسيا. لذلك يجب تنسيق نشاط كافة بلدان المنطقة بهدف منع انتشار هذه المخدرات ".
واضاف فيدوتوف قائلا " ان اكثر المخدرات التي تمر عبر الاراضي الروسية تستهلك هناك. ولكن لوجود فائض من الهيروين الافغاني عن الاستهلاك في روسيا، فانه ينقل الى البلدان الاخرى ".
وردا على سؤال لمراسل وكالة " ايتار – تاس " فيما اذا اصبح انتاج المخدرات في افغانستان احد القطاعات الزراعية هناك،  قال المسؤول الروسي " يبقى هذا البزنس اجراميا وهو مرتبط بعدم استقرار الاوضاع وانتشار الفساد في افغانستان. وحسب المعطيات الاحصائية المتوفرة لدى مكتب مكافحة المخدرات فان المناطق الرئيسية لانتاج المخدرات هي المحافظات الجنوبية لافغانستان أي المناطق التي تعيش حالة عدم الاستقراروتستمر فيها العمليات الحربية وضعف مواقع السلطة المركزية ".
واضاف المدير التنفيذي لمكتب مكافحة المخدرات والجريمة التابع للامم المتحدة ان 90 % من المخدرات الافغانية تنتج في اربع محافظات افغانية. منها 57 % تنتج في محافظة هلمند التي تعيش حالة عدم الاستقرار. اما مايخص المناطق الاخرى، ومنها في شمال افغانستان فيمكن اعتبار20 % من المناطق خالية من المخدرات، حيث لاينتج فيها أي شيء. وفي بعض المناطق الاخرى لا تتجاوز مساحة الاراضي المزروعة بالخشخاش بضعة مئات من الهكتارات وهذه بدورها تسير نحو التخلص نهائيا من المخدرات. واضاف طبعا هناك تقدم ولكنه غير كاف، وانه بدون استراتيجية موحدة لا يمكن حل هذه المشكلة ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)