أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول يرفعون دعوى قضائية ضد إيران وحزب الله

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558241/

ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية يوم الأحد 22 مايو/ايار أن أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/ايلول رفعوا دعوى قضائية ضد إيران وحزب الله باعتبارهما متورطان في الهجمات.

ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية يوم الأحد 22 مايو/ايار أن أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/ايلول رفعوا دعوى قضائية ضد إيران وحزب الله باعتبارهما متورطان في الهجمات.

وقد جاء في الدعوى القضائية المقدمة إلى المحكمة الفيدرالية في دائرة مانهاتن بنيويورك ان إيران وحزب الله كانا على علم بإلاعداد لهجمات 11 سبتمبر، كما تتهم الدعوى إيران بدعم وتمويل أكثر الأعمال الإرهابية دموية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في الدعوى أن كلاً من إيران وحزب الله اللبناني كان لهما علاقات وطيدة مع القاعدة في مجال التخطيط لهجمات 11 سبتمبر 2001، وقاما بتوفير التدريبات اللازمة لخاطفي الطائرات وتنقلاتهم، وبعد تنفيذ الهجمات ساعدا عناصر القاعدة في الهروب إلى قواعد آمنة في إيران.

وكتبت صحيفة "نيويرك تايمز" أن الوثائق المعروضة على المحكمة تبين أن إيران كانت على علم مسبق بهجمات 11 سبتمبر، وأن المحكمة بصدد إصدار حكم على إيران يفرض عليها دفع تعويضات عن الخسائر الناجمة عن الهجمات.

وقال المحامي توماس ميلون الذي يمثل ذوي ضحايا الهجمات، للصحفيين ان رفع الدعوى جاء بناءً على معلومات تم الحصول عليها من موظفين سابقين في الاستخبارات الأمريكية والإيرانية. وكان ميلون وشركته الحقوقية قد قاما بجمع المعلومات حول القضية وتحليلها.

وكانت الحكومة الأمريكية قد شكلت لجنة مختصة بدراسة احتمال تورط إيران في هجمات 11 سبتمبر. واشارت اللجنة في عام 2004 الى وجود "قرائن مقنعة" تثبت ان 8 على الأقل من الإرهابيين الـ14 الذين نفذوا الهجمات، كانوا متواجدين في الأراضي لاايرانية في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول عام 2000 وفبراير/شباط عام 2001. كما أكدت اللجنة أن طهران وجهت تعليمات الى حرس حدودها بالسماح لهؤلاء الأشخاص بعبور الحدود مع أفغانستان دون مشاكل. الا ان اللجنة لم تعثر على قرائن كافية تؤكد إطلاع السلطات الإيرانية مسبقا على خطط الإرهابيين لمهاجمة الولايات المتحدة.

كما أشارت اللحنة الى ان هناك قرائن غير مباشرة أخرى تبين أن كبار النشطاء في حزب الله اللبناني ساهموا في نوفمبر 2000 في نقل بعض الخاطفين للطائرات من أعضاء القاعدة إلى إيران، إلا أن اللجنة المذكورة أوضحت أنها لا تمتلك أي وثيقة بهذا الخصوص، وحثت السلطات الأمريكية على إجراء المزيد من التحريات على هذا الصعيد.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك