أوباما: نحترم سيادة باكستان لكننا لا نستبعد إجراء عملية عسكرية جديدة في أراضيها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558235/

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي-بي-سي" إن الولايات المتحدة مستعدة للقيام بعملية عسكرية جديدة على غرار العملية الأخيرة التي انتهت بمقتل اسامة بن لادن، اذا علمت بمكان وجود قادة آخرين للقاعدة أو طالبان في باكستان.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي-بي-سي" إن الولايات المتحدة مستعدة للقيام بعملية عسكرية جديدة على غرار العملية الأخيرة التي انتهت بمقتل اسامة بن لادن، اذا علمت بمكان وجود قادة آخرين للقاعدة أو طالبان في باكستان.

وقال أوباما في المقابلة التي نشرت يوم الأحد 22 مايو/أيار أن "الولايات المتحدة حريصة على سيادة باكستان" ولكنها لن تسمح لاحد بأن يضع خطط لقتل الأمريكيين او مواطني الدول الحليفة لواشنطن دون أن تتخذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون تنفيذ هذه الخطط.

وكانت باكستان قد أعربت عن احتجاجها على قيام الولايات المتحدة بإجراء عملية عسكرية أحادية الجانب في أراضيها لتصفية أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، معتبرة هذه العملية خرقا لسيادتها.

واعتبر الرئيس الأمريكي ان تصفية بن لادن سيؤدي في نهاية المطاف الى تعزيز الشراكة الدولية في مجال مكافحة الإرهاب.

كما تطرق الرئيس الأمريكي الى احتمال بدء الحوار مع حركة طالبان في أفغانستان، مشترطا عليها التخلي عن العنف وقطع العلاقات مع القاعدة.

وقال أوباما: "بينما نرى أن النزاع لا يمكن حله بالوسائل العسكرية، فإن زيادة الوجود العسكري قد أضعفت طالبان لدرجة قد تساعد على التوصل الى مصالحة وطنية".

وتابع قائلا: "في النهاية هذا يعني التحدث الى طالبان ، ولكن عليها نبذ العنف وقطع علاقاتها مع القاعدة واحترام الدستور الأفغاني".

كما تطرق أوباما الى النزاع الفلسطيني الاسرائيلي، حيث كرر موقفه الذي يكمن في ضرورة عودة اسرائيل الى حدود عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة في هذه الحدود مع تبادل بعض الأراضي.

ودافع الرئيس الأمريكي عن موقفه هذا الذي هاجمه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ومسؤولون اسرائيليون آخرون، قائلا ان العودة الى حدود عام 1967 يجب ان تصبح اساسا للمفاوضات.

وقال: "لنبدأ بحث مسألتي الامن والحدود. هذا لن يحل جميع القضايا لان قضية اللاجئين مازالت قائمة، لكن إذا بدأنا مناقشة حدود الدولتين، بهذا سيسهل على الطرفين تقديم التنازلات".

 المصدر: بي-بي-سي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية