لافروف: المفاوضات بشأن الدرع الصاروخية الاوروبية تتقدم ولكن ببطء

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558185/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي في كالينينغراد في 21 مايو/ايار، اثر المباحثات مع نظيريه البولندي والالماني،التي جرى خلالها تناول قضية التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ، ان مفاوضات روسيا والناتو بشأن المنظومة الأوروبية للدفاع المضاد للصواريخ تتقدم، ولكن ببطء.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي في كالينينغراد في 21 مايو/ايار، اثر المباحثات مع نظيريه البولندي والالماني،التي جرى خلالها تناول قضية التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ، ان مفاوضات روسيا والناتو بشأن المنظومة الأوروبية للدفاع المضاد للصواريخ (الدرع الصاروخية) تتقدم، ولكن ببطء.

واوضح: "تتلخص احدى المشاكل التي تنشأخلال المفاوضات، في اننا نعرض الاتفاق على ان منظومة الدرع الصاروخية لا تستهدف اي بلد يشارك في هذه المنظومة، وبعبارة اخرى لا تستهدف لا الناتو ولا روسيا ولا البلدان الاوروبية الاخرى، وتثبيت ذلك على الورق". واضاف: "ولكن يقولون انه لا حاجة لتدوين ذلك، لان هذا لا يستهدف روسيا". وقال الوزير الروسي: "اذا كان هذا لا يستهدف روسيا، فلماذا اذن لا يثبت على الورق انه لا يستهدف ايا من البلدان التي تشارك في المفاوضات". ويرى ان "هذا الاصرار على عدم الرغبة في تثبيت ذلك على الورق يثير تساؤلات للمشاركين في المفاوضات".

وقال لافروف ان "قيادات روسيا والاتحاد الاوروبي تعتبر العلاقات بين موسكو والاتحاد شراكة استراتيجية. وستتيح الاتفاقية الاساسية التي نعمل عليها حاليا تعزيز وتعميق هذه الشراكة".

وفي معرض تطرقه الى قمة روسيا - الاتحاد الاوروبي التي ستعقد في مدينة نيجني نوفغورود في اوائل يونيو/حزيران المقبل اكد لافروف انه "سيناقش خلالها سير تنفيذ الاتفاقات والوثائق المعنية وخطة العمل الخاصة بمسألة الشراكة من اجل التحديث". وذكر من بين المواضيع الرئيسية للقمة الانتقال الى نظام السفر بدون تأشيرات الدخول. واشار الى ان هناك "بعض التقدم بشأن هذه المسألة".

كما علن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان روسيا تدعو القيادة البيلوروسية لتنفيذ التزاماتها الدولية في مجال حقوق الانسان، ولكنها (روسيا) تعارض عقوبات الاتحاد الاوروبي ضد مينسك.

مصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك