الاركان العامة الروسية لا ترى ما يشير الى صنع ايران لسلاح نووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558093/

قال الفريق فياتشيسلاف كوندراشوف نائب رئيس المديرية العامة لهيئة الاركان الروسية، ان هيئة الاركان العامة الروسية لاترى ما يشير الى صنع ايران للسلاح النووي. جاء ذلك في المؤتمر العلمي - العملي " موقف روسيا من انشاء منظومة الدرع الصاروخية الاوروبية "المنعقد بموسكو يوم 20 مايو/ايار  بمشاركة ملحقين عسكريين اجانب.

قال الفريق فياتشيسلاف كوندراشوف نائب رئيس المديرية العامة لهيئة الاركان الروسية، ان هيئة الاركان العامة الروسية لاترى ما يشير الى صنع ايران للسلاح النووي. جاء ذلك في المؤتمر العلمي - العملي " موقف روسيا من انشاء منظومة الدرع الصاروخية الاوروبية "المنعقد بموسكو يوم 20 مايو/ايار  بمشاركة ملحقين عسكريين اجانب.

ولدى التطرق الى رؤوس الصواريخ الباليستية المختلفة التي تمتلكها ايران، اشار كوندراشوف الى ان "الصواريخ الايرانية مزودة برؤوس عادية، ولم نلاحظ ما يشير الى صنع ايران لسلاح نووي".

وبصدد الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، اشار الفريق كوندراشوف الى ان ايران وكوريا الشمالية لا تزالان بعيدتان عن صنع هذه الصواريخ. واكد الفريق انه "خلافا لوجهة نظر الولايات المتحدة بشأن ايران وكوريا الشمالية، نرى ان البلدين االمذكورين بعيدان جدا عن صنع صواريخ باليستية عابرة للقارات".

 واضاف ان خطر انتشار الصواريخ الباليستية المتوسطة المدى والصواريخ الباليستية العابرة للقارات محدود جدا ويتصف بظاهرة الانخفاض.

فحسب تقديرات الاركان العامة ان "الصواريخ العملياتية التكتيكية والتكتيكية المتوفرة لدى عدد من البلدان تشكل خطرا على المستوى الاقليمي، وان خطر انتشار الصواريخ الباليستية المتوسطة المدى والصواريخ الباليستية العابرة للقارات محدود جدا ويتصف بظاهرة الانحسار".

وترى الاركان العامة الروسية ان "امتلاك السلاح الصاروخي يعتبر بالنسبة لعدد من البلدان بمثابة عامل هيبة وتفوق على الجيران". ويشير اختصاصيو الاركان العامة الى ان "خطر الاعتداء بصورة مباشرة على بلدان العالم الكبرى قليل للغاية. ومن المجدي حل قضية انتشار السلاح الصاروخي بمجمل اجراءات الضغط".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك