إيران تنفي الاتهامات حول تبادل التكنولوجيات الصاروخية مع كوريا الشمالية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557862/

نفى رامين مهمان برست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الثلاثاء 17 مايو/أيار الاتهامات التي وجهها دبلوماسيون بالامم المتحدة لبلاده، حول تبادل التكنولوجيات في مجال صنع الصواريخ الباليستية مع كوريا الشمالية.

نفى رامين مهمان برست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الثلاثاء 17 مايو/أيار الاتهامات التي وجهها دبلوماسيون بالامم المتحدة لبلاده حول تبادل التكنولوجيات في مجال صنع الصواريخ الباليستية مع كوريا الشمالية.

وقال الدبلوماسي الإيراني: "لقد نفينا مرارا اشاعات مماثلة عارية عن الصحة وتنشر من أجل تحقيق أهداف معينة".

وشدد مهمان برست أن إيران تتمتع بقدرات كبيرة في المجال العلمي التقني ولا تحتاج الى تكنولوجيات تحصل عليها من الخارج.

هذا وقد اكد دبلوماسيون في الامم المتحدة يوم الأحد الماضي انه يشتبه في ان تكون كوريا الشمالية وايران تبادلتا معلومات تكنولوجية في مجال صنع الصواريخ البالستية.

ونقل الدبلوماسيون عن تقرير أممي لم يتم حتى الآن نشره حول تطبيق نظام العقوبات المفروض على كوريا الشمالية، ان " قطعا تدخل في صناعة صواريخ بالستية محظورة نقلت بين كوريا الشمالية وايران على رحلات تجارية تابعة لشركتي طيران "اير كوريو" و"ايران اير"".

و"اير كوريو" و"ايران اير" شركتان وطنيتان لكوريا الشمالية وايران، التي تفرض الامم المتحدة عقوبات عليهما بسبب برنامجهما النووي.

كما يكشف التقرير الذي اعده 7 خبراء، ان المعدات المحظورة نقلت عبر "بلد ثالث مجاور" لم يذكر اسمه.

وبحسب دبلوماسيين فقد يكون هذا البلد الصين اقرب حليف لكوريا الشمالية. وطلبت بكين على ما يبدو من العضو الصيني في مجموعة الخبراء عدم توقيع التقرير ونشره، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

وكانت مجموعة من خبراء الامم المتحدة قد سلمت الى مجلس الأمن الاسبوع الماضي تقريرا مشابها حول فعالية العقوبات المفروضة على إيران.

الخارجية الإيرانية: سياسية الضغط على إيران غير مفيدة

أكد رامين مهمان برست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية ان سياسة الضغط على إيران غير مفيدة وليس لها مستقبل، وهذا تعليقا على الأخبار حول قيام الكونغرس الأمريكي بإعداد مشروع قانون جديد لتشديد العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

وأكد الدبلوماسي الإيراني ان الضغوط السياسية لن تضطر الشعب الإيراني للتخلي عن حقوقه المشروعة في الحصول على التكنولوجيات النووية السلمية.

وردا على سؤال حول مواعيد استئناف المفاوضات مع اللجنة السداسية بشأن البرنامج النووي الإيراني، قال مهامان برست ان تحديد المواعيد مرتبط  بقرار الطرف الآخر، اما إيران فقد أعربت عن استعدادها لمواصلة التعاون وعملية التفاوض، في إشارة الى الرسالة الأخيرة التي وجهها سعيد جليلي أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الى كاثرين آشتون الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك