رونالدو يسعى لتحطيم الرقم القياسي لهدافي الدوري الأسباني

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557827/

يتطلع النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الى تحطيم الرقم القياسي لهدافي الدوري الإسباني لكرة القدم في موسم واحد، وذلك في المباراة التي تجمع فريقه مع ضيفه ألميريا الأسبوع المقبل على ملعب "سنتياغو برنابيو" ضمن المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري في الموسم الحالي.

يتطلع النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الى تحطيم الرقم القياسي لهدافي الدوري الإسباني لكرة القدم في موسم واحد، وذلك في المباراة التي تجمع فريقه مع ضيفه ألميريا الأسبوع المقبل على ملعب "سنتياغو برنابيو" ضمن المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري في الموسم الحالي.

وكان رونالدو قد حقق انجازاً تاريخياً، عندما قاد ريال مدريد للفوز على مضيفه فياريال بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في عقر داره يوم الأحد على ملعب "المادريغال" في إطار الأسبوع السابع والثلاثين من الدوري.

وقد أحرز رونالدو هدفين لفريقه في هذه المبارة، رفع بهما رصيده الى 38 هدافاً، ليكرر بذلك الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد في الدوري الإسباني، والذي سبقه إليه كل من الإسباني تيلمو زارا بتسجيله 38 هدفاً مع فريق اتلتيك بلباو خلال 30 مباراة في الموسم 1950-1951، والمهاجم المكسيكي هوغو سانشيز الذي سجل 38 هدفاً أيضاً، مع ريال مدريد بالذات خلال 35 مباراة في الموسم 1989-1990.

وأثارت صحيفة "ماركا" الإسبانية الرياضية جدلا يوم الأحد الماضي، عندما ادعت أن رونالدو سجل 39 هدفا هذا الموسم، وذلك على أساس أن يحسب له هدفا في شباك ريال سوسييداد في سبتمبر/أيلول الماضي والذي احتسبه حكم المباراة باسم مواطنه المدافع بيبي.

ولكن الاتحاد الإسباني يعتبر أن رونالدو سجل 38 هدفاً، لذا أمام النجم البرتغالي فرصة حقيقة لتحطيم الرقم القياسي في المباراة الأخيرة أمام ألميريا الذي هبط لدوري الدرجة الثانية.

ويتربع رونالدو على عرش صدارة الهدافين برصيد 38 هدفاً رسمياً وليس برصيد 39 هدفاً، بفارق 6 أهداف أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الذي ضمن تتويجه بلقب الدوري الإسباني للمرة الثالثة على التوالي، ويليهما الفارو نيغريدو مهاجم إشبيلية برصيد 20 هدفاً.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا