مزرعة كونوفالوفو.. واحة السياحة الريفية في ضواحي موسكو

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557746/

السياحة الريفية او سياحة المزارع التي باتت تشكل جزءا ملحوظا من ايرادات ميزانيات بريطانيا وسويسرا وغيرها من الدول الاوروبية تستنسخ في روسيا بمبادرة من أصحاب المزارع الصغيرة الخاصة. التقرير التالي يتحدث عن قصة نجاح احدهم في تنظيم الخدمات السياحية الصديقة للبيئة.

120 كيلومترا خارج موسكو، وننسى ازمة السير وابواق السيارات وروتين حياتنا اليومية وتلوثَ الهواء. ساعتان في الطريق واذا بنا في مزرعة كونوفالوفا. واحةُ الهدوء والاسترخاء والتوازن النفسي تستضيف السياح وهواةَ الطبيعة على مدار السنة وسط التلال الخضراء والغابات العذراء. هنا وعلى مساحة اربعة هيكتارات يتعرف الهارب من خُيَلاءِ المدينة بمحاسن الحياة الريفية البسيطة..وبطعام طازَج يطهى تحت النظر الثاقب لرب المزرعة.

جودة اللحوم والالبان ومشتقاتها من تلك التي تنتج بمزرعة كانوفالوفا يختبره الكسندر يوميا قبل ان تصل إلى مائدة زبائنه. وتشتهر مزرعته بدفء اللقاء وحسن الضيافة، حيث تعتبر رغبات أي من ضيوفه امرا لصاحب هذا البيت، بدءا من علف الخراف الى تعلم خفق الزبدة وانضاج الخبز. ويقول الكسندر أن ما يميز طعم أغذيةِ كانافالوفو ليس بتخليه عن المبيدات والأسمدة الكيمياوية وحسب، بل وبالعناية والحرص والمحبة التي يحيط بها الكسندر لكل ما ينتجه في الواحة.

الوجبات الطازجة بمواعيد محددة والهدوء المميز مع عزف مؤلفات الموسيقى الكلاسيكية والصور الطبيعية على الشاشات الرقمية هنا، إنما هي طريقة عصرية للعناية بالأبقار والماعز والخراف والإوز والدجاج، طريقة تتسم بالحنان والرعاية،  ترفع انتاجية الحيوانات كما وكيفا، وخير دليل على فعاليتها هو ان المزرعة تقوم اليوم بامداد الانسجة الحيوية لانتاج صمامات قلب، مانحة بلا مقابل املا اخر للمرضى في البقاء على قيد الحياة.

التفاصيل في التقرير.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم