فلسطينيون يحيون الذكرى 63 للنكبة وسط اجراءات امنية مشددة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557697/

يحيي الفلسطينيون في الداخل ودول الشتات يوم الاحد 15 مايو/ايار الذكرى الـ 63 للنكبة وذلك بمظاهرات ومهرجانات ترفع شعارات حق العودة وإقامة الدولة على حدود عام 1967. وكانت القوات

يحيي الفلسطينيون في الداخل ودول الشتات يوم الاحد 15 مايو/ايار الذكرى الـ 63 للنكبة وذلك بمظاهرات ومهرجانات ترفع شعارات حق العودة وإقامة الدولة على حدود عام 1967.

وكانت القوات الاسرائيلية قد فرضت طوقا امنيا على الضفة الغربية اعتبارا من منتصف الليل واتخذت إجراءات أمنية مشددة في المناسبة. وأغلقت البوابات المؤدية إلى المدينة القديمة والحرم القدسي ومنع الفلسطينيون من دخول اراضي اسرائيل باستثناء الحالات الانسانية، فيما عززت الشرطة من انتشارها في القدس الشرقية وشمال اسرائيل منذ صباح الجمعة، كما يتم اليوم الاحد نشر آلاف من العناصر الامنية في القدس الشرقية.

وفي تطور آخر اعلنت الشرطة السبت إنها فتحت تحقيقا في حادث مقتل متظاهر فلسطيني شاب في القدس الشرقية الذي توفي جراء إصابته بعيار ناري في بطنه خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية يوم الجمعة. وكانت الاشتباكات  اندلعت بعد صلاة الجمعة، إذ رشق شباب فلسطينيون الشرطة بالحجارة في عدة مناطق بالقدس الشرقية، فيما رد عناصر الأمن الإسرائيليين بإطلاق النر مما أدى إلى إصابة 11 متظاهرا بجروح.

وفي هذا الشأن افاد مراسل "قناة روسيا" بأن الضفة الغربية بدأت تشهد تحركا وتجمهرا لمئات المواطنين استعدادا لاحياء الذكرى الـ63 للنكبة.

وستتضاعف الاعداد لتتحول الى مظاهرات ومهرجانات شعبية. كما ان مظاهرة ستنطلق من ضريح الرئيس السابق ياسر عرفات لتلتحق بالمظاهرات الأخرى.

من جهته قال مراسل القناة من غزة، إن جميع الفصائل الفلسطينية خرجت اليوم لاحياء الذكرى. وينوي قسم من المشاركين التوجه في مسيرات الى معبر ايريز شمالي القطاع في حين سيزحف جزء اخر الى رفح.

أما الوضع داخل الخط الأخضر فقد أشارت مراسلة "قناة روسيا" الى وجود تجمعين الأول اخذ نحو صفد والثاني سيكون على شكل مظاهرة متاخمة للحدود اللبنانية.

وتأتي دعوات احياء الذكرى لعرب 48 كرد على استصدار القانون الاسرائيلي بتحريم فعالية احياء ذكرى النكبة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية