عزام الأحمد: حوار تشكيل الحكومة سيشمل مناقشة بنود اتفاق المصالحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557668/

قال عزام الاحمد رئيس وفد حركة فتح للحوار مع حركة حماس في القاهرة يوم 14 مايو/آيار في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قبيل انطلاق الحوار المرتقب يوم الاثنين القادم إناللقاء في القاهرة بين فتح وحماس تم الاتفاق عليه بعد التوقيع على وثيقة المصالحة التي شملت جميع الفصائل الفلسطينية.

قال عزام الاحمد رئيس وفد حركة فتح للحوار مع حركة حماس في القاهرة يوم 14 مايو/آيار في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قبيل انطلاق الحوار المرتقب يوم الاثنين القادم إن اللقاء في القاهرة بين فتح وحماس تم الاتفاق عليه بعد التوقيع على وثيقة المصالحة التي شملت جميع الفصائل الفلسطينية.

وكشف الاحمد عن وجود 3 نقاط ستتم مناقشتها، اولها البحث في تشكيل الحكومة التي تم الاتفاق عليها والتي ستضم كفاءات وطنية مستقلة، مشددا على أن عملية تشكيل الحكومة يتوقف عليها الخطوات اللاحقة التي تنص عليها المصالحة.

أما النقطة الثانية فتتضمن تحديد موعد لعقد اجتماع للجنة، التي اعلنت عام 2005 برئاسة الرئيس محمود عباس وتضم رئيس المجلس الوطني واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والامناء العامين للفصائل وشخصيات مستقلة، مهمتها متابعة تشكيل المجلس الوطني الجديد.

واضاف ان النقطة الثالثة التي سيتم البحث بها تتعلق بالبدء العملي على الارض لتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه ومعالجة آثار الانقسام.

واكد الاحمد عدم وجود اشكالية على شخص رئيس الوزراء، لأن الاتفاق واضح وينص ان رئيس الوزراء والوزراء لن يكونوا من الفصائل، نافيا بشكل قاطع المعلومات حول وجود قرار بتسلم الرئيس عباس منصب رئيس الحكومة.

بدوره أكد مستشار وزير الثقافة في الحكومة الفلسطينية المقالة مصطفى الصواف في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس لن يسير بالشكل السليم وبالشكل الذي ينتظره المواطن الفلسطيني الا بعد اطلاق سراح المعتقلين لدى الجانبين.

واشار الصواف الى ان موضوع رئيس الوزراء هو الاكثر تعقيدا في مسالة تشكيل الحكومة، ويمكن تجاوزها في حال توفر النوايا الجادة.

ونفى الصواف ان تكون هناك مساعي لتعيين الرئيس محمود عباس في منصب رئيس الوزراء، معيدا للاذهان ان اتفاق المصالحة ينص على أنهاحكومة غير حزبية.

واشاد بالموقف الروسي ازاء القضية الفلسطينية بشكل عام، معتبرا انه كان موقفا متقدما حتى على بعض المواقف العربية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية