المحكمة العليا الايرانية تؤجل تنفيذ قرار الحكم باعماء مجرم بحمض

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557662/

اجلت المحكمة العليا الايرانية السبت 14 مايو/ايارفي اللحظة الاخيرة، تنفيذ قرار الحكم الذي ينص على اعماء مذنب بواسطة حامض الكبريتيك. وقد اعترض المدافعون عن حقوق الانسان الدوليون على هذه العقوبة الجسدية. واشارت وسائل الاعلام الى ان "تنفيذ قرار الحكم بحق المذنب اجل الى أجل غير مسمى".

اجلت المحكمة العليا الايرانية السبت 14 مايو/ايار في اللحظة الاخيرة، كما تفيد وسائل الاعلام المحلية، تنفيذ قرار الحكم الذي ينص على اعماء مذنب بواسطة حمض الكبريتيك. وقد اعترض المدافعون عن حقوق الانسان الدوليون على هذه العقوبة الجسدية. واشارت وسائل الاعلام الى ان "تنفيذ قرار الحكم بحق المذنب اجل الى أجل غير مسمى".

فسبق ان طالبت منظمة العفو الدولية سلطات ايران بعدم تنفيد قرار محكمة ينص على اعماء مجرم بواسطة حمض الكبريتيك، حسب موقع المنظمة. فقد قام المدعو مجيد موفاهدي في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 برش حامض الكبريتيك على وجه الشابة امينة بهرامي، مما اسفر عن تشويه وجهها وفقدانها البصر. وكان الدافع لهذه العمل الشنيع رفض الفتاة طلب الزواج منه. وبعد مرافعات قضائية طويلة اعتبر موفاهدي في عام 2008 مذنبا، وكان من المفروض ان ينفذ قرار الحكم في طهران يوم السبت 14 مايو/آيار. وكان من المفروض ايضا ان تنفذ القرار ،حسب المحامين، المجني عليها أمينة بنفسها عن طريق تقطير الحامض بعيني الجاني بعد ان يقوم الاطباء قبل ذلك بتخدير موفاهدي. ويجب ان تقطر في كل عين ، حسب قرار المحكمة،5 قطرات من حامض الكبريتيك.

ودعت منظمة العفو الدولية سلطات ايران القضائية الى الغاء هذا القرار الانتقامي رغم وحشية الجريمة. واعلن نائب مدير فرع الشرق الاوسط وافريقيا للمنظمة  حسيب حاج صحراوي انه "من الصعب تصديق سماح السلطات الايرانية بتنفيذ هذا الحكم مهما كانت مريعة الجريمة التي تعرضت لها بهرامي، وان الاعماء بالحامض يعتبر من الاعمال اللاانسانية الوحشية ومن اعمال التعذيب، وان مسؤولية السلطات الايرانية امام القانون الدولي تحتم عدم تنفيذ قرار الحكم هذا".

وبعد سلسلة من العمليات الجراحية استعادت امينة بهرامي عام 2007 النظر جزئيا بعينها اليمنى، ولكن الالتهابات نتيجة العدوى افقدتها البصر من جديد. وفي عام 2008 الفت كتابا بعنوان "العين بالعين" نشر في المانيا. وتقول بهرامي انها اخذت تتلقى في الاونة الاخيرة العديد من الاتصالات الهاتفية من منظمات دفاع عن حقوق الانسان اجنبية، تدعوها للصفح عن المجرم. وتنقل احدى وسائل الاعلام عن بهرامي قولها:"انها تضغط علي من اجل العفو عنه، ولكن لن افعل هذا".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك