المجلس الانتقالي في ليبيا يعين مسؤولين جددا وواشنطن تعتبره محاورا شرعيا دون الاعتراف به رسميا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557653/

افادت وكالة "رويترز" يوم السبت 14 مايو/ايار المجلس الوطني الانتقالي عين الجمعة مسؤولين لتولى عدد من المناصب القيادية بينها الدفاع سعيا الى تشكيل ادارة موحدة وفعالة. وفي تطور آخر أعلنت واشنطن الجمعة أنها تعتبر المجلس  الانتقالي "محاورا شرعيا وذا مصداقية" دون الاعتراف الرسمي به.

افادت وكالة "رويترز" يوم السبت 14 مايو/ايار المجلس الوطني الانتقالي عين الجمعة مسؤولين لتولي عدد من المناصب القيادية بينها الدفاع سعيا الى تشكيل ادارة موحدة وفعالة.

وقال مسؤول اعلامي في المجلس طلب عدم الكشف عن هويته لـ"رويترز" ان الضابط المتقاعد في الجيش الليبي جلال الدغيلي تولى مسؤولية الدفاع بتفويض يشمل السيطرة الكاملة على الجيش.

كما ذكرت الوكالة انه يغيب عن قائمة التعيينات الجديدة اسم مسؤول قطاع النفط. وأكد المسؤول الاعلامي الاستقالة المتوقعة لرئيس شركة النفط الوطنية الليبية وحيد بوقيقيس، وذلك بسبب خلافاته مع شركة الخليج العربي للنفط التي تسيطر على عدد من حقول النفط الليبية. واضاف المصدر انه سيتم قريبا الاعلان عمن سيخلف بوقيقيس في منصبه.

واشنطن تصف المجلس الوطني الانتقالي بالمحاور الشرعي دون الاعتراف الرسمي به

وفي تطور آخر أعلنت واشنطن على لسان  توم دونيلون مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي يوم الجمعة 13 مايو/ايار أنها تعتبر المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا "محاورا شرعيا وذا مصداقية". جاء هذا التصريح عقب مباحثات اجراها دونيلون مع المسؤول الثاني في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل الذي وصل بزيارة الى الولايات المتحدة لمناقشة مسائل تقديم الدعم المالي للثوار والاعتراف بالمجلس الوطني كممثل شرعي وحيد للشعب الليبي، علما انه لم تقدم على هذه الخطوة الا اربع دول هي فرنسا وقطر وايطاليا وغامبيا.

واكتفى المسؤول الامريكي بعد لقاءه جبريل بقوله ان "الولايات المتحدة تعتبر المجلس الوطني الانتقالي محاورا شرعيا وممثلا ذا مصداقية للشعب الليبي"، غير ان واشنطن لم تعلن بعد عن الاعتراف الرسمي به.

وكان جبريل ذكر للصحفيين قبل اجراء اللقاءات مع مسؤولين امريكيين ان هناك ثلاث "اشكاليات" تواجهها الولايات المتحدة في هذا الخصوص، بما في ذلك ضمان مراعاة مصالح واشنطن الاستراتيجية في ليبيا، وضرورة التأكد من عدم وجود عناصر متطرفة في المعارضة، ومعرفة المزيد حول كيفية تعامل المجلس والمعارضة مع مرحلة ما بعد القذافي وضمان وجود خارطة طريق معينة للاستقرار هناك.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية