سورية تعلن عن حوار وطني شامل وانباء عن سقوط 3 قتلى في مظاهرات الجمعة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557645/

كد عدنان محمود وزير الإعلام السوري أن الأيام القادمة ستشهد حوارا وطنيا شاملا في مختلف المحافظات. بينما قال ناشطون سوريون إن ثلاثة متظاهرين قتلوا الجمعة بينهم اثنان في حمص وسط سورية وثالث في دمشق برصاص أجهزة الأمن السورية.

 

أكد عدنان محمود وزير الإعلام السوري أن الأيام القادمة ستشهد حوارا وطنيا شاملا في مختلف المحافظات مشيرا إلى أن الحكومة تعكف حاليا على تنفيذ برنامج الاصلاح الشامل سياسيا واقتصاديا واجتماعيا بما يخدم مصلحة الشعب وإن هناك تلازما بين الأمن والاستقرار من جهة والإصلاح من جهة أخرى.

وقال محمود في مؤتمر صحفي يوم الجمعة 13 مايو/ايار إنه نتيجة قيام "مجموعات مسلحة بقتل المواطنين وترويع الأهالي والسكان وحرق الممتلكات العامة والخاصة وتعطيل الحياة الاجتماعية والاقتصادية وتحدي الأمن العام وسلطة الدولة، تم إرسال وحدات من الجيش والشرطة والأمن لتعقب من يحملون السلاح، حيث ألقي القبض على العديد من أفراد المجموعات المسلحة وصودرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة التي كانت معدة لاستهداف المواطنين والمنشآت الحيوية والاقتصادية كالجسور وأنابيب النفط والسكك الحديدية وغيرها ضمن خطة لضرب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والمرافق العامة في البلاد".

وأضاف وزير الإعلام السوري إنه "بعد الاطمئنان على استعادة الهدوء والأمن والاستقرار باشرت وحدات الجيش اليوم بالخروج التدريجي من مدينة بانياس وريفها بينما تستكمل الوحدات المنتشرة في درعا انسحابها".

وردا على سؤال حول التصريحات التي أدلى بها رجل الاعمال رامي مخلوف قال عدنان محمود إن هذه التصريحات تعبر عن رأيه الشخصي ولا تعبر عن موقف الحكومة أو القيادة في سورية.

ميدانيا قال ناشطون سوريون إن ثلاثة متظاهرين قتلوا الجمعة بينهم اثنان في حمص وسط سورية وثالث في دمشق برصاص أجهزة الأمن السورية خلال تفريق متظاهرين.

وقال ناشط لوكالة "فرانس برس" طلب عدم كشف هويته "سقط قتيل في حمص حين أطلقت قوات الأمن النار لتفريق إحدى التظاهرات". كما أشار إلى "مقتل متظاهر آخر بإطلاق نار في حمص".

من جانبه، أعلن رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان عمار قربي أن "متظاهرا قتل برصاص الأمن أثناء تفريق مظاهرة في حي القابون في دمشق".

وفي حديث لـ"روسيا اليوم" قال المحلل السياسي السوري محمد الآغا تعليقا على اعلان وزير الاعلام عن حوار وطني شامل ان الرئيس بشار الاسد "دعا منذ البداية الى الحوار الوطني الشامل، وقال ان الجميع من الاصلاحيين مدعوون اليه"، واضاف ان "الاسد بدأ فعلا بالحوار، اذ يقوم بشكل يومي ولعدة ساعات بلقاء المنظمات الشعبية والجماهير والشباب ووجهاء المناطق من كافة المناطق السورية".

من جهته قال المحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" إن الحكومة في دمشق لم تأمر أصلا باطلاق النار على المتظاهرين و"جمعة الحرائر" التي اتسمت بغياب العنف جاءت ضمن هذا السياق، مشيرا الى أن ما كان يحدث هو ملاحقة المسلحين والفئات التي مارست القتل والفتنة وقد شارفت هذه العملية على الانتهاء.

وبعد زوال الوضع الأمني، الذي كان ضرورة في البداية جاء دور الحوار الوطني.

واعرب المحلل السياسي عن اسفه لان الموقف الأمريكي يؤخذ على اساس احكام مسبقة ولا يبحث عن حل وانما يبحث عن فرصة للتدخل وفرض المواقف. واكد على ضرورة عودة العلاقات مع تركيا الى مجراها الطبيعي وان تستقيم التصريحات التركية فيما بعد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية