عشرات آلاف المصريين يطالبون بالوحدة الوطنية في ميدان التحرير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557621/

احتشد آلاف المصريين في ميدان التحرير بوسط القاهرة للمطالبة بالوحدة الوطنية ونبذ الفتنة الطائفية انطلاقا من الأحداث التي شهدها حي إمبابة بالجيزة والتي قتل فيها 15 شخصا وجرح حوالى 250 أخرين.

احتشد آلاف المصريين يوم 13 مايو/أيار في ميدان التحرير بوسط القاهرة للمطالبة بالوحدة الوطنية ونبذ الفتنة الطائفية انطلاقا من الأحداث التي شهدها حي إمبابة بالجيزة والتي قتل فيها 15 شخصا وجرح حوالى 250 أخرين.

وتشير وسائل الإعلام المصرية إلى أن المحتشدين بميدان التحرير ينتمون إلى مختلف التيارات السياسية وتجمعوا تحت شعار واحد وهو "جمعة الوحدة الوطنية وأمن المواطن".

كما عبر المتظاهرون عن تاييدهم للانتفاضة الفلسطينية، حاملين أعلاما كبيرة لفلسطين وبعض الدول العربية، ووضع عدد من المتظاهرين على رؤوسهم شارات خضراء مكتوب عليها "جيش محمد".

إلى ذلك طالبت مجموعات منفصلة من المتظاهرين بإقالة نائب رئيس الوزراء يحيى الجمل وبعض المحافظين.

وطالبت مجموعة كبيرة من مشاركي التظاهرة بمحاكمة المتسببين في أحداث الفتنة الطائفية دون إبطاء وتطبيق القانون بكل حزم وقوة على الجميع دون تمييز. كما تتضمن مطالب المتظاهرين أيضا محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك وعائلته وكافة رموز النظام البائد محاكمة عادلة، والعفو الفوري عن جميع الثوار الذين اعتقلوا يوم 9 مارس/آذار أثناء فض اعتصامهم في ميدان التحرير وصدرت ضدهم أحكام عسكرية، والإفراج عن باقي المعتقلين والمسجونين السياسيين.

وقامت قوات الشرطة العسكرية بتحديد مسارات المظاهرات لتيسير الحركة المرورية وتفادي تزاحم السيارات. ونظمت التظاهرة في ميدان التحرير اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة التي تتكون من ائتلاف شباب الثورة وجماعة الإخوان المسلمين والجمعية الوطنية للتغيير ومجلس أمناء الثورة وتحالف ثوار مصر وائتلاف مصر الحرة وجماعة الأكاديميين المستقلين وبعض الشخصيات الوطنية من المستقلين.

وأفادت وسائل الإعلام المصرية أن تظاهرة تأييدا للوحدة الوطنية انطلقت في حي إمبابة. وهناك أنباء عن تشكيل لجان شعبية لحماية كنائس إمبابة.

محلل مصري: مظاهرات بوحدها غير كافية لإعادة الاستقرار إلى مصر

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" أشار المحلل السياسي المصري حسن بديع إلى أن المظاهرات والمسيرات هي مجرد وسيلة لمطلب إعادة الاستقرار إلى مصر، وأنها غير كافية بوحدها لتحقيق هذه النتيجة.

المصدر: وكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية