روسيا لم تتلق رد الناتو بشأن الدرع الصاروخية الاوروبية الموحدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557617/

اعلن اناتولي انطونوف، نائب وزير الدفاع الروسي بان بلاده لم نتلق بعد ردا رسميا من الولايات المتحدة والناتو بشأن مبادرة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف حول انشاء منظومة اوروبية موحدة للدفاع المضاد للصواريخ على شكل قطاعات.

اعلن اناتولي انطونوف، نائب وزير الدفاع الروسي بان بلاده لم نتلق بعد ردا رسميا من الولايات المتحدة والناتو بشأن مبادرة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف حول انشاء منظومة اوروبية موحدة للدفاع المضاد للصواريخ على شكل قطاعات.

فقد قال انطونوف امام الصحفيين اليوم 13 مايو/ايار: "اننا نجري مفاوضات صعبة مع  شركائنا من الولايات المتحدة والناتو، ونحن على استعداد لمراعاة قلقهم، ونود في نفس الوقت موقفا مشابها بشأننا من جانب الولايات المتحدة والناتو، نود ان لا ينصتوا الينا فحسب، بل ويسمعونا". واضاف نائب الوزير :"يقولون في الرد على مقترحاتنا ان الناتو يركز اهتمامه على صيانة امنه داخل البلدان اعضائه دون اعارة اهتمام للقلق الروسي، ويقترحون حل قضايا امننا بانفسنا في اراضينا. ولكن لا يجوز تعزيز الامن الذاتي على حساب امن دول اخرى". وابدى انطونوف قلقا من ظهور قدرات عسكرية امريكية عند الحدود الروسية. واشار نائب الوزير الى ان "الموقف الروسي يتلخص بهذا الصدد في اكساب الاتفاقات الموقعة قوة قانونية على هيئة اتفاقية او مذكرة تسري لا خلال فترة صلاحيات قائد سياسي معين وانما على مدى المستقبل البعيد". واعلن انطونوف ان "الشي الرئيسي بالنسبة لنا، لا مجرد تعزيز امن رومانيا وبولندا وفرنسا، بل وكل البيت الاوروبي".واضاف انطونوف: "اقترحنا خلال المشاورات بشأن قضايا الدرع الصاروخية القيام سوية بتحديد وسائل الدرع الصاروخية واماكن نشرها في اوروبا. وبعد ذلك تثبيت هذه الاتفاقات على الورق. والشيء الرئيسي تحديد الاخطار الصاروخية التي نعتزم معالجتها". واشار الى ان الزملاء الامريكان يؤكدون على فهمهم للقلق الروسي.

وقال انطونوف:"انهم يؤكدون انه قد تشكل الدرع الصاروخية خطرا على القوى النووية الاستراتيجية، ولكن ليس الان، وانما بعد عدد من السنين. ويجري توضيح هذا بالمناسبة، بان الاختصاصيين الروس لا يستطيعون بصورة صائبة تقييم الطاقات الفعلية للمنظومة الامريكية". واشار نائب الوزير الروسي الى انه "لا يمكن تبديد سوء الفهم الا بالتعاون. فلم نتلق ردا على سؤالنا حول الهدف النهائي للتعاون وتبديد القلق". وقال ان "مشروع الدرع الصاروخية ما هو الا ورقة الكشف عن استعداد بلدان الناتو، وبالمرتبة الاولى الولايات المتحدة، للتعاون المتكافئ المبني على الاحترام المتبادل مع روسيا. واننا لا نحتاج الى اتفاقات دون مستوى المعاهدة الجديدة بشأن الاسلحة الهجومية الاستراتيجية، ومعاييرنا في مجال تعزيز الاستقرار الاستراتيجي". واكد انطونوف انه "لن يجري اي تراجع في الحوار مع الولايات المتحدة والناتو بصدد مشروع الدرع الصاروخية الاوروبية عن مباديء الموقف الروسي. واننا متمسكون بصلابة بعدم تقديم اي تنازلات على حساب امن بلادنا القومي. واننا ننطلق من هذا بالذات في العمل مع الزملاء من الناتو والولايات المتحدة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك