تنصيب موسيفيني رئيسا لاوغندا للمرة الرابعة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557565/

ادى الرئيس الاوغندي يويري موسيفيني اليمين الدستورية، وبهذا يكون قد تسنم رسميا منصب رئيس اوغندا للمرة الرابعة. وجرت مراسم التنصيب على مدرج في وسط  العاصمة كامبالا اليوم 12 مايو/ايار بحضور رؤساء كينيا وتانزانيا وزيمبابوي.

ادى الرئيس الاوغندي يويري موسيفيني اليمين الدستورية، وبهذا يكون قد تسنم رسميا منصب رئيس اوغندا للمرة الرابعة. وجرت مراسم التنصيب على مدرج في وسط  العاصمة كامبالا اليوم 12 مايو/ايار بحضور رؤساء كينيا وتانزانيا وزيمبابوي.

ووعد الزعيم الاوغندي (66 عاما) الذي يحكم البلد منذ عام 1986 وسط عشرات الآلاف من انصاره، "بخدمة شعبه بصدق وامانة، والالتزام بالمبادئ الدستورية وحمايتها". كما وعد في غضون ذلك باجراء تعديلات في القانون الاساسي تنص بالتحديد على حظر اطلاق سراح الاشخاص المتهمين بتدبير اعمال شغب وتمرد اقتصادي بكفالة.

وقد عاد الى كامبالا اليوم قائد المعارضة كيزا بيسيغي الذي كان في نيروبي لغرض العلاج، بعد ان رشت الشرطة على وجهه خلال احدى المظاهرات ضبوب (ايروزل) الفلفل. وهب لاستقباله عشرات الالاف من انصاره، حاملين لافتات، كتب على احداها:"كان من المفروض ان يؤدي بيسيغي اليمين اليوم!".

وكسب موسيفيني في انتخابات 18 فبراير/شباط 68% من الاصوات، بينما ايد رئيس المعارضة 26% من الناخبين. وبعد اعتباره النتائج مزورة، حاول كيزا بيسيغي الذي يتراس "المنتدى في سبيل التحولات الدميقراطية" تنظيم احتجاجات، ولكن لم يوفق. ومع ذلك توفرت لزعيم المعارضة في ابريل/نيسان فرصة اخرى عندما اخذت اسعار البنزين والمواد الغذائية ترتفع بشكل حاد، واستغل الوضع على الفور ولم تتوقف في البلد منذ اواسط الشهر الماضي المظاهرات التي كانت تتحول دائما الى اعمال شغب وصدامات مع الشرطة. ولقي 9 اشخاص خلال الاحتجاجات مصرعهم، كما اصيب اكثر من 100 بجراح، واعتقلت هيئات حفظ النظام ما يقارب 500 شخص. والقي القبض على بيسيغي 5 مرات، وكان في كل مرة يخلى سبيله بكفالة. وتؤكد المعارضة على مواصلة الاحتجاج رغم تهديد السلطات باستخدام اقسى الاجراءات ضد المتظاهرين الذين يخرقون القانون. ولا يستبعد قسم من الخبراء امكانية تحول الاحتجاجات الى اضطرابات وفق السيناريو المصري والتونسي، وتتمخض عن تغيير النظام. الا ان قسما آخر من المراقبين يعتبرون المعارضة ضعيفة، وغير مؤهلة لاستلام السلطة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك