بدء عمليات البحث في إيطاليا عن ملهمة لوحة الموناليزا

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557491/

بدأت مجموعة من الخبراء الإيطاليين البحث في أحد أديرة الراهبات في فلورنسا عن قبر ليزا غيرارديني دل جوكوندو التي إسلتهم  منها الرسام الإيطالي ليوناردو دي فينتشي لوحتة العريقة الشهيرة "الموناليزا".

أعلنت وسائل إعلامية إيطالية بدء مجموعة من الخبراء الإيطاليين البحث في أحد أديرة الراهبات في فلورنسا عن قبر ليزا غيرارديني دل جوكوندو التي إسلتهم  منها الرسام الإيطالي ليوناردو دي فينتشي لوحتة العريقة الشهيرة "الموناليزا"او التي تسمى احيانا " الجوكوندا".

وذكر موقع  صحيفة دي ستامبا أنه وبعد ساعتين من بدء عمليات البحث تمكن فريق الخبراء  من العثور على أجزاء من قطع عظمية لكنه تبين انها قد تكون عائدة إلى حيوانات.

ويشارك في عملية البحث نحو ثمانية من الخبراء  ومن المفترض أن تستغرق عمليات البحث من 15 إلى 30 يوما.

هذا وتتحدث بعض المخطوطات التي عثر عليها سابقا وخطتها راهبات عن أن ليزا غارديني، التي توفيت في سنة 1542 عن عمر يناهز 63 عاما، قد دفنت في دير القديسة أورسولا في فلورنسا.

ويهدف العلماء من وراء عمليات البحث عن بقايا عظام غيرارديني إلى إجراء مقارنة بين الحمض النووي لهذه العظام مع الحمض النووي  لأطفال غارديني والموجود لدى فريق العلماء الإيطاليين.  ويأمل الفريق في أن يتم تأكيد فرضيتهم حول المكان المتوقع لدفن غيرارديني.

وفي حالة تم العثور على الهيكل العظمي لغيرارديني فإنه ستجري محاولة  لإعادة  وضع تصور لوجه غيرارديني لوضع حد للجدل حول هوية الشخصية التي جسدها دي فينشي في لوحة الموناليزا الشهيرة الموجودة حاليا في متحف اللوفر بفرنسا.

وحسب النظرية الأكثر إنتشاراً فإن صاحبة الصورة في اللوحة هي ليزا غيرارديني دل جوكوندو. لكن الخبيرة الإيطالية كارلا غلوري تعتبر ان الجوكوندو تعود إلى إبنة أحد نبلاء ميلانو المدعو  بيانكو سفورتسا. ويري خبير إيطالي آخر ويدعى سيلفانو فينتشيتي ان الصورة في الموناليزا لا تعود أساساً إلى إمرأة بل إلى رجل.  ويقول فينتشيتي بأن صاحب الصورة في اللوحة هو جان جوكومو كابروتي الذي عمل لدى الرسام ليوناردو دي فينتشي وكان ملهمه والموديل الذي إستخدمه في العديد من لوحاته.

هذا ويستخدم الفريق بهذا الصدد أجهزة إستشعار خاصة تساعد على إيجاد الرفات وبقايا الهياكل العظمية تحت الأرض.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية