قطر تنفي الاتهامات الانكليزية حول طريقة فوزها باستضافة مونديال 2022

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557484/

نفى الاتحاد القطري لكرة القدم، المزاعم الإنكليزية حول دفع مبالغ مالية لأعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) من أجل التصويت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي للملف القطري الفائز باستضافة نهائيات كأس العالم 2022 .

نفى الاتحاد القطري لكرة القدم، المزاعم الإنكليزية حول دفع مبالغ مالية لأعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) من أجل التصويت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي للملف القطري الفائز باستضافة نهائيات كأس العالم 2022 .

وجاء في بيان للاتحاد القطري يوم الثلاثاء:" ان الاتحاد القطري لكرة القدم، يشعر بخيبة أمل لما نشر على موقع اللجنة البرلمانية البريطانية للثقافة والاعلام والرياضة يوم الثلاثاء، عن اثباتات حصلت عليها اللجنة من "صنداي تايمز" تتضمن ادعاءات خطيرة ولا أساس لها من الصحة ضدنا. ننفي بشكل قاطع هذه الادعاءات. وكما أعلنت صنداي تايمز بحد ذاتها، فإن الاتهامات (كانت ولا تزال غير مثبتة). وستبقى غير مثبتة، لأنها زائفة".

وكان دانيال كولينز النائب في البرلمان الإنكليزي من حزب المحافظين، قد اتهم رئيس الاتحاد الافريقي عيسى حياتو ورئيس الاتحاد العاجي لكرة القدم جاك أنوما بتقاضي مبلغاً قدره 1.5 مليون دولار مقابل التصويت لمصلحة ملف قطر لكأس العالم 2022، مشيراً الى أنه استقى معلوماته من خلال اثباتات لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية.

يذكر أن اللجنة التنفيذية  للفيفا كانت قد اختارت في الثاني من شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لعام 2018، كما اختارت روسيا لإستضافة مونديال 2022، وهي البطولة التي كانت تسعى إنكلترا لنيل شرف تنظيمها أمام الملفين المشتركين لإسبانيا والبرتغال، وهولندا وبلجيكا، بالإضافة للملف الروسي الذي تم اختياره في نهاية المطاف.

وكان الرئيس السابق للاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، ديفيد تريسمان قد وجه اتهامات بالفساد الاداري لأربعة أعضاء معروفين في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي الـ (فيفا)، وذلك في كلمة ألقاها أمام لجنة برلمانية لدراسة أسباب فشل إنكلترا في الفوز بشرف استضافة كأس العالم بكرة القدم لعام 2018.

وذكرت صحيفة "سبورت إكسبريس" الروسية يوم الثلاثاء 10 مايو/أيار ان "اللورد تريسمان" أعلن عن الأسماء المتهمة بالفساد داخل الاتحاد الدولي وهم:"جاك وارنر، ريكاردو تيكشييرا، نيكولاس ليوز، ووراوي ماكودي"، وذكر انهم أبدورا استعدادهم للقيام بخدمات معينة مقابل الحصول على رشوة مالية.وقال رئيس الاتحاد الإنكليزي السابق، إن جاك وارنر نائب سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي، الذي يعمل الآن رئيساً لاتحاد الكونكاكاف قد سبق وعرض عليه دفع مبلغ مليوني ونصف المليون جنيه إسترليني كي يعطي صوته لصالح إنكلترا في أثناء عملية الاقتراع.

وأضاف تريسمان:" لقد كان يريد بناء مدرسة أو مؤسسة تعليمية، وطلب مني وارنر 2.5 مليون جنيه إسترليني، وحضر الاجتماع ديفيد ريتشاردز رئيس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة، لقد قلت على الفور أنني أرفض هذا الاقتراح، أما السير ديفيد ريتشاردز فقد قال:(يبدو أنك تمزح يا جاك...أنت تتحدث عن مليوني ونصف المليون جنيه إسترليني".

كما إدعى اللورد تريسمان أن ووراوي ماكودي (أحد نواب بلاتر) قد طلب السيطرة على حقوق البث التلفزيوني لمباراة ودية بين إنكلترا والمنتخب التايلاندي مقابل الحصول على التصويت، لكن إنكلترا رفضت الخضوع لتلك التنازلات وقررت إلغاء المباراة الودية واللعب ضد اليابان فقط في سويسرا قبيل الإنطلاق الى جنوب افريقيا.

أما سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ (فيفا) فقد قال بعد استماعه لهذه الإدعاءات:" إذا كان هذا الكلام صحيحاً سأعمل على محاربته بكل ما لدي من قوة، أنا سأقاتل لتنظيف كرة القدم، لا يمكنني الإجابة فلا أستطيع أن أقول أي شيء إذا كانت جميع الأدلة بحوزتي من الملائكة والشياطين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا