شركة غازبروم نفط " تأمل المشاركة في مشروع نفط " ايليفانت " الليبي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557459/

أكد نائب المدير العام لشركة "غازبروم نفط " بوريس زيلبيرمينتس ان الأخيرة وهي احدى اكبر 5 شركات روسية للنفط تأمل بمباشرة العمل في اطار مشروع " ايليفانت – مشروع نفط الفيل " الليبي بعد استقرار الاوضاع هناك.

أكد نائب المدير العام لشركة "غازبروم نفط " بوريس زيلبيرمينتس ان الأخيرة وهي احدى اكبر 5 شركات روسية للنفط تأمل بمباشرة العمل في اطار مشروع " ايليفانت – مشروع نفط الفيل " الليبي بعد استقرار الاوضاع هناك. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها الى وكالة " رويترز " للانباء يوم 11 مايو/ايار.

وسبق ان اتفقت الشركة للمشاركة في المشروع، الا ان بداية العمليات العسكرية ادى الى تجميد العمل. وقال " نحن مازلنا نأمل، بانه مع استقرار الاوضاع في ليبيا سنعود للعمل في مشروع " ايليفانت " ونحن ننتظر وكانت لدينا برامج وخطط عريضة في ليبيا ".

وكان يفترض ان تحصل شركة " غازبروم " من خلال شركة "غازبروم نفط " على 50 % من حصة شركة " ايني " في الائتلاف التجاري بموجب اتفاقية تقسيم الانتاج في حقل النفط الليبي، أي 33.33 % من حصة الشركات الاجنبية الداخلة في الائتلاف التجاري. وتقدر قيمة الاصول المشتراة بـ 178 مليون دولار. وكان باولو سكاروني المدير الاداري لشركة ايني قد صرح بان الشركة تؤجل موضوع بيع 50 % من حصتها في المشروع الى " غازبروم " الى اجل غير مسمى. وبدأت عملية انضمام " غازبروم " الى مشروع " ايليفانت " منذ عام 2006 عندما اتفقت الشركة مع شركة ايني لتبادل الاصول الذي تضمن اما الحصول على اصول مكافئة في مجال الطاقة بايطاليا او حصة ايني في حقل الغاز بليبيا. ومن المعلوم انه منذ اواسط فبراير/شباط بدأت مظاهرات احتجاجية تطالب باستقالة معمر القذافي الذي يحكم البلاد اكثر من 40 سنة. وبدأت منذ 19 مارس/اذار العمليات العسكرية الدولية ضد ليبيا والتي شاركت فيها الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا وكندا وبلجيكا وايطاليا واسبانيا والدنمارك. وبنتيجة ذلك اوقفت الشركات الاجنبية العاملة في ليبيا عملها واجلت موظفيها وعمالها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية